الشاعر علي حسن آل الشايب يرثي جده رحمه الله

الشاعر علي حسن آل الشايب يرثي جده رحمه الله
خاط 
رثى الشاعر المميز علي حسن ال الشايب جده رحمه الله في رسالة معبّرة وقصيدة رائعة جاء فيها :

عندما يكون الخطب جلل ، والفقد عظيم ، تتسابق المشاعر لترثي هذ الفقيد بالدعاء له نثراً وشعراً .. فرحم الله عراب الحلم والأناة .. وشيخ الحكمة والوقار .. ورجل الخُلق والشيمة والوفاء واحد حكماء قبائل أثرب خاصة وبني شهر كافه الحبيب الغالي جدي :عبدالله بن مرعي آل الشايب الشهري ..
هذا أمر الله ولا معقّب لحكمه وهو يفعلُ ما يريد .. فنسأل الرحمن جل جلاله أن يغفر لفقيدنا وأن يكتب أجر كل من عزانا وشاركنا ووصلنا بالحضور أو الاتصال في هذا الفقد العظيم .. وأن لا يفتنا بعده .. اللهم وأجبر المصاب .. واجمعنا بالفقيد الحبيب في جناتٍ ونهر .. في مقعدِ صدقٍ عند مليكٍ مقتدر .. اللهم واغفر لنا وله ولجميع من يقرأ يارب العالمين واجمعنا به وجميع القارئين في جناتك جنات النعيم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين .. ووالله إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك يا ابا حسن لمحزونون .. ولانقول إلا مايرضي ربنا .. إنا لله وإنا إليه راجعون ..


{ راعي الصولات }

بسم الولي مجري تصاريف الافلاك
سبحانه إللي ما يخيب الرجا به ..

مرحوم ياعود ٍ على العز ممشاك
مرحوم يا عز الخوي و القرابه ..

راح الحكيم إللي للأنشاب فكاك
نسل الكرام اللي رفيعٍ جنابه ..

غبني على حلمك وباقي سجاياك
ياللي على القاله من أول شبابه ..

يابوحسن ما يندمل جرح فرقاك
تقنب من الغبنات حتى الذيابه ..

غبني على صوتك وشورك ومبداك
يالغايب اللي ما يعوض غيابه ..

يا بدر .. في سود الليالي فقدناك
غبني على حصن الشيم والمهابه ..

يالغيث .. ياغبني على شوف منشاك
غبني على راس الحكم والنجابه ..

يالمجد .. ياغبني على صرح مبناك
كم كان بوقوفك شموخ وصلابه ..

يالجود .. ياغبني على كف يمناك
كف ٍ مرافقه السخى و الندا به ..

يالطيْب .. ياغبني على ضحكة شفاك
غبني على راعي السعه والرحابه ..

ياسعد من هو حزة الضيق ينخاك
درع وسلاح لمن لجا واحتما به ..

يا محزم اصحابك وياخازم عداك
يا من على القالات نوخ ركابه ..

يالعابد ، البَر ، التقي ، من عرفناك
والحق سيف ٍ في يمينك نصابه ..

ياراعي الصولات ياكيف ننساك
و انت الذي ماضيك كلٍ درابه ..

حتى زحول القوم بالضيق تنصاك
صليب راس ، وعز صف ، ومهابه ..

قبايل اثرب كلها اليوم تنعاك
وبني شهر كلن يشوفه مصابه ..

شيخان واعيان وجبر يوم فرقاك
خيم عليهم حزن مثل السحابه ..

عساك في الجنه تخطيت بخطاك
عند الكريم اللي ربح من لجابه ..

يارب هو ضيفك و حنا دعيناك
نسألك يامحيي العظام استجابه ..

يا من قرأ قافي تذكره بدعاك
يغفر له المولى و يجزل ثوابه ..

يارب تشرح خاطره يوم يلقاك
ويارد على الكوثر ويهنا شرابه ..

يارب في عفوك ورحمتك ورضاك
وانت الذي ماخاب من دق بابه ..




كتبه / علي حسن عبدالله آل الشايب
١٤٤١/٣/٢٠
بواسطة :
 0  0  2249
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة