د . زكيه الطيب

اليوم الوطني ٨٨

د . زكيه الطيب

 0  0  1749
د . زكيه الطيب

اليوم الوطني 88

كيف أصف إحساسي ومشاعري وحبي للوطن في ذكرى يومه 88

أحترت من أين يبدأ الفكر والقلم
من الماضي الذي أسس على الدين والقيم .. والحفاظ على كلمة التوحيد وراية الإسلام خفاقة بين الأمم.
أم من الحاضر الذي سبقت حضارته مستقبل كثير من اﻷمم وغطى سماؤه بالمجد والعزم والهمم.

ماضيه فيه الرواسخ ثابتة على يد مؤسس كتب إسمه في سماء المجد عاليا بحروف من ماء الذهب.

إنه عبدالعزيز فخر البلاد وأمجاد تاريخ انحنت له رؤوس العالمين تقديرا وإعجابا.

وحدها ولم شملها ورفع راية الإسلام فيها وجعله دستور دولة ومنهج وشريعة حياة.
حتى أصبح الحاضر تحفه الأمجاد ويتوارثه الرجال والأحفاد ويبلغ صداه القمم ويعانق السماء ليرسم لوحة تاريخية وطنية يفوح منها عبق التاريخ وأصالته وعزه ومجده صنعها عبدالعزيز ورجاله أبناؤه البررة الكرام ..

ونحن نعيش الحضارة ونسبق الزمن ونخطو بثقة وطموح .. ملوك سخروا أنفسهم ليكون الوطن في مصاف الأمم المتقدمة.

وعصرك ياسلمان العزم والحزم يشرق إنجازات متتالية يعيشها الشعب بكل عزة وافتخار.

دام عزك ياوطن ودام مليكنا وولي عهده اﻷمين ودامت حكومتنا شامخة على مر الزمن.


محبة الوطن زكية عبدالله الطيب

بواسطة : د . زكيه الطيب
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة