• ×
الأربعاء 2 رجب 1441 | منذ 5 ساعة
الشاعر والاديب مزهر الشهري

ديرتي بأبنائها وبناتها

الشاعر والاديب مزهر الشهري

 0  0  2540
الشاعر والاديب مزهر الشهري

" ديرتي بأبنائها وبناتها "
فيما مضى ياديرتي ، وكلمازرتك ، ارى سحابة سوداء ، وقد تربعت على عرشك ، وظُلمة حالكة ، وقدحلّت على ارضك . سحابة لاتمطر، وظُلمة لا تنقشع ، ومابين تينك ، كانت الحياة تمضي في بهجة ، ورضا.
ومنذ بضع سنوات ، طالك ياديرتي النماء ، ودب فيك التطوير والتغيير، وامطرت سحابتك ، وانقشعت ظُلمتك ، وحتى
الأنجم التي هرولت للأ فول ، عادت لسماءك واضاءت لياليك ، وفي صباحاتك ،ابتسمت الشمس ، واشرقت بالأمل المنشود، والبشائر المضمّخة بالفرح والسعادة .
مااجمل ياديرتي ، جبالك الشامخة، وشلالاتها تنثال منها وتتحدر، ومااروع اوديتك ، والسيول تنداح فيها وتتماوج ، وما احلى نسائم فجرك ونفحاته ، وعبق ورودك ورياحينك ، وسماع زقزقة عصافير اشجارك ، وهي تبحث كل صباح عن ارزاقها، وهديل حمائمك الطروب ، وهي على الأسوار، وبين الأحراش ، تغرد وتشدو. ولكن ياديرتي ، وهذا جمالك وروعتك ، لماذا التاريخ لايريد انصافك ؟ وانتي مستعدة لأشباع كتبه واقلامه ؟ هل نسيك ؟ ام تناساك ؟. اعلم ياديرتي العزيزة ،
بأنك تُعوّلين على ابناءك وبناتك ، للأجابة على
هذه الأسئلة ، فهم المخولون بكتابة تاريخك ،
والتعريف بك ، من خلال وسائل الأعلام الكثر،
هناوهناك ، وربماكنتي محقة ، في تعويلك ،
ولك العُتبى . ولكن ياديرتي ، استميحك عذراً،
بأجابة مقتضبة ، وهي : البعض من ابناءك ،
غارق في ثقافة الحياة الخاصة وشكلياتها ،
والترزز بالبشوت ، واخذ الصور، والتباهي امام الناظرين ، والبعض الآخر، نرى له محاولات بالكتابة ، ولكنها خجولة ، وناقصة الثقافة القرائية . امااقلام بناتك ياديرتي ، فمازالت وراء الحُجب ، ولم تُجرّدمن اغمادهاحتى الأن
!؟، ولاندري ، هل منهن كاتبات ومبدعات ام لاء ؟
. نحن نتمنى ياديرتي ، نقرأك تاريخاًمكتوباً
وافياً، ونهيب بأبناءك وبناتك لكتابته ، ولك الحب .

 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها