• ×
الجمعة 6 شوال 1441 | منذ 10 ساعة
الشاعر والاديب مزهر الشهري

عذراً ايها العيد

الشاعر والاديب مزهر الشهري

 0  0  1365
الشاعر والاديب مزهر الشهري

بواد لازرع له ولاضرع ، وفي صبيحه ذات غبش ،
فيها الأنجم توارت عنا وهرولت للأفول ، حينها وعلى
استحياء بدءت الشمس شروقها علينا ، هنالك كنا
نحن على موعدمع سيدنا " العيد " لملاقاته ومصافحته، وكعادته جاء بالعناوين الجميله وقد
خطّها فوق جبهته الغراء، ومن شعاراته اللتي رفعها امامنا " التسامح " وهو ماكنا نتمناه يتجلى فينا
ولكن !! يبدو هذا الشعار لم يعد يروق للبعض العمل
به ! حتى وان كان يحثنا عليه ديننا. انها الحقيقه
المرّه اللتي شاهدتها في ذلك المشهد، رأيت وجوه
كساها الحنق والضجر، وعيون ترمي بشرر
النرجسيه ، والبعض الاخر نراه والكبرياء قددبت في
نظراته وكلامه، ولايكاد يرد على السلام بالسلام ،
ربما لأصابته بداء العظمه !!، هذه بعض المظاهر
المشاهده في " وادينا " واللتي استقبلنابها العيد
السعيد. كان حرياً بنا استبدال تلك الخزعبلات
بالمحبه والسموحه واستقبال العيد بما هو اهله وتبادل التحايا فيما بيننا والنوايا الحسنه . طوبى لأولئك النفر من البسطاء والاطفال الذين كان لباسهم الصفاء والنقاء ، فهم من فرحو بالعيد وكانت وجوههم ضاحكه مستبشره تنضح بنور الفطره والبساطه
وعذراً ايها العيد إنّا كنا خاطئين ، واخطائنا لاتغتفر
فهي الوقحه والنتنه رائحتها، ولك العتبى حتى ترضى . عذراً ايها العيد ، وتباً للقلوب المريضه !!

 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها