الثلاثاء 3 شوال 1441 | منذ يوم
حسين عبدالله الغاوي

" عقبة تأصل ... مفهوم العلاقات "

حسين عبدالله الغاوي

 1  0  1022
حسين عبدالله الغاوي


جلس بجانبي في إحدى الليالي الزرقاء الخالصة ،، حاولت أن أقتطف من بستان فكره ، "" رؤية "" يتحقق من خلالها هدف فلم يمانع، ، بل إنه غمرني بتواضعه وطيبة قلبه ، وأطلعني على مشروعا إداريا له " علاقة " بفلسفة الإدارة ومضامينها ، سوف يعلن في مستقبل الأيام ، استئاذنته في النشر، كأسبقية فأعتذر بلطف ،، ثم وعدني !!
بعدها التفت ! وفي عينه اليمنى وردة أمل اما اليسرى فلمحت فيها لومة محب ، قائلاً أين قلمك " السيال " من هذا المكان؟ ! بالتأكيد تعرفه ... نعم كله إنحدار وخطورته يعلمها القاصي والدان ، لكنه يحمل أجمل تواصل وأسمى تعاون ، وألطف الكلمات "" أرحبوا ..... مرحباً الووووووف ،، تحفها ابتسامات بالإضافة إلى أنه رابط إقتصادي وسياحي ، ثم قاطعته قائلاً : مهلاً .... مهلاً يا دكتور الإدارة، ، أيها العميد " الأنيق " لم يبقى إلا أن تقول : إنها العقبة التي تأصلت من خلالها العلاقات .... ثم نظر وتبسم !!
قلت له : لم يعد المكان في حركة الإبداع الأدبي يحمل معنى " الحيز والحجم والخلاء " لأن الإنسان ، الزمن ، المكان " مثلث حي متشابك الفعالية ، فمهما حاول الإنسان الإبتعاد عن المكان فهو مغروس فيه " متمكن " في أعماقه يتأثر به ويؤثر فيه ، لذلك لا ألوم كل تفاصيلك ففيها أجمل إحساس ، ولها في خاطري أجمل حكاية ، فعندما أقرر تكون بدايتها دعاء ثم يأتي وسطها وهو يحمل أجمل آية ، من خلال تلك التضاريس الجغرافية ،، فيها الكثير من الإنحدارات والمنعطفات لكن يلطفها أجمل العبارات ، فيه تواصل إجتماعي بديع ، يلحظه الصغير والكبير ولكي يكتمل الجمال لابد أن تلتحف في نهايتها بالسحاب ، فعنده تتغير الأمزجة مثلما تتغير الأجواء ، في الصيف والشتاء وحتى أكون منطقياً في طرحي ، ففيها أقصى المعاناة، ، تإن كما تحن مكائن السيارات "" طلوعا ..... ونزولا "" ومنذ زمن طويل ،،، بجهود ذاتية ، في إنعدام الصيانة من سفلته وإنارة ، خاصة وإنها خطرة على المارة ، أما مشروع الحضارة التلفريك .... فقد مات ،،،

ومضة :

هو ما ذكر ....

إن الجفاء فيه كسره

للخافق اللي من هوى صاحبه ذاب

حسين عبدالله الغاوي

 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    المثقفة 11-26-1436 09:02 صباحاً

    الله ع هذا الجمال
    سلمت أناملك يا رائع

أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها