أهالي قرية اعشار بمركز احد ثربان يشتكون احتجازهم بسبب السيول ويطالبون بعبارات

أهالي قرية اعشار  بمركز احد ثربان يشتكون احتجازهم بسبب السيول ويطالبون بعبارات
خاط - محمد عمر: 

يعاني أهالي قرية اعشار السوق القديم بمركز احد ثربان غرب المجاردة ، من احتجاز قريتهم بعد أن تقطعت بهم السبل إثر جريان الأودية المحيطة بها لسبب عدم وجود عبارة تمكنهم من العبور اثناء جريان السيول.

وقال المواطن عايض الشهري إن قرية اعشار السوق القديم ، تشكو منذ مدة طويلة بسبب عدم وجود عبارات تصريف سيول، فالقرية تقع خلف وادي اعشار وهو من اكبر الأودية في المنطقة ، ومع ذلك تم إيصال الطريق للقرية عبر الوادي بدون عبارة او أي وسائل تصريف مياه، مما يؤدي إلى احتجازهم وقت هطول الأمطار وجريان الوادي.

وأضاف ، في وقت الأمطار لا يمكن للداخل أن يخرج ولا الخارج أن يدخل من طلاب ومعلمين وموظفين ومرضى بسبب إغلاق المدخل للقرية نتيجة السيول،، مشيراً إلى أن قريتهم تحتجز وقت الأمطار ومن كان لديه موعد في المستشفى او في اي دائرة حكومية فأنه يفوته الموعد لعدم استطاعته الخروج من القرية.

وناشد الشهري والمواطنين المسؤولين بإيجاد حلول تكفل لهم العبور من خلال الوادي إلى منازلهم وتمنع عنهم أخطار تلك الأودية التي يضطر البعض إلى المغامرة أحياناً بقطعها أثناء السيول رغم الخطورة الشديدة.

 0  0  2631
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة