• ×
الثلاثاء 20 ربيع الأول 1443 | منذ 13 ساعة
عمر عقيل المصلحي

طالبان ومنصة الإرهاب القادمة

عمر عقيل المصلحي

 0  0  942
عمر عقيل المصلحي

تعد المملكة من الدول التي اكتوت بنار الإرهاب، فقد تعرضت لعدة اعتداءات و هجمات في فترة مبكرة سبقت هجمات 11 سبتمبر 2001 في نيويورك ، ففي السبعينات وبالتحديد عام 1996 حدث تفجير في مجمع سكني بمدينة الخبر .
إن تجربة المملكة في محاربة الإرهاب و التصدي له تعد أنموذجا يحتذى به، حيث جففت منابعه واقتلعته من جذوره ؛ وبهذا الفعل جعلها تحظي بتقدير محلي ودولي ؛ فقد تمكنت وبكل اقتدار من إجهاض كثير من العمليات الإرهابية ووأدها قبل حدوثها بضربات استباقية ؛ حيث أفشلت أكثر من 95% من العمليات الإرهابية، وفق استراتيجية أمنية نالت تقدير العالم بأسره .

إن للمملكة مبادرات وإسهامات عديدة في هذا الشأن منها:
مبادرة المركز الدولي لمكافحة الإرهاب، وهي صاحبة الجهود المؤثرة على مستوى العالم، من خلال التعاون الأمني الاستخباري، والسياسي، لمكافحة جماعات الإرهاب الديني المتطرف ، وهي
أحد أهم الأعضاء الفاعلين في التحالف الدولي لمحاربة داعش ، وقد أسست
تحالفاً إسلامياً عسكرياً يعتبر الأول من نوعه، مقره الرياض ، ويضم 41 دولة إسلامية، لتنسيق ودعم الجهود في سبيل خدمة المجهود الدولي لمكافحة الإرهاب وتحيق السلم والأمن الدوليين.
وإلى الجانب الأمني هناك مشاريع فكرية واجتماعية وتوعوية، ولجان مناصحة واحتواء ورعاية للمغرر بهم من ضحايا جماعات التطرف.
وهو ومن أهم النماذج الفريدة التي تعكس نوعية الرعاية والاهتمام التي تقدمها المملكة للموقوفين، والتي حظيت باهتمام لافت من قبل أجهزة الأمن في دول العالم ومسؤوليها مركز الأمير محمد بن نايف للمناصحة والرعاية ، ومركز اعتدال لمكافحة الفكر المتطرف ، ومكافحة تمويل الإرهاب على مستوى الأفراد والجماعات ، ومركز
اعتدال لمكافحة الفكر المتطرف، والذي يعد أول مركز من نوعه لتتبع ومكافحة مصادر تمويل الإرهاب، سواء على مستوى الأفراد أو المنظمات.
يقول ولي العهد محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله - "منذ أول عملية إرهابية في 1996 وبشكل متزايد حتى عام 2017، يكاد لا يمر عام بدون عملية إرهابية ، بل وصل الحال إلى عملية إرهابية في كل ربع عام أو أقل، بل أنه بين عام 2012 و2017 وصل هؤلاء الإرهابيين إلى داخل المقرات الأمنية نفسها،ومنذ منتصف عام 2017، وبعد إعادة هيكلة وزارة الداخلية وإصلاح القطاع الأمني انخفض عدد العمليات الإرهابية في السعودية حتى اليوم إلى ما يقارب الـ "صفر" عملية إرهابية ناجحة باستثناء محاولات فردية معدودة ، ولم تحقق أهدافها البغيضة ، وعملنا اليوم أصبح استباقياً، وسنستمر في الضرب بيد من حديد ضد كل من تسول له نفسه المساس بأمننا واستقرارنا."

فهل سيطرة " طالبان " على كابل يعد شرارة خطر جديدة على العالم ؛ يبعث الإرهاب ويضرم ناره بعد إخمادها ؛ بحيث تكون محطة استقطاب الإرهابيين ، ومنصة فلول قواعدهم الهائمة على وجوهها ؟!!!


 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:54 مساءً الثلاثاء 20 ربيع الأول 1443.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها