• ×
الأحد 15 ذو الحجة 1442 | منذ 3 ساعة
عمر عقيل المصلحي

الغمد والسكين

عمر عقيل المصلحي

 0  0  573
عمر عقيل المصلحي

كل ابن آدم خطّاء وخير الخطائين التوابون، فلن نبلغ التمام -نحن البشر - إن أردناه ، واجتهدنا وبالغنا في طلبه ؛ فالكمال لله وحده لا شريك له ولا ند .

فالإنسان بطبيعته وجبلّته يخطيء ويصيب ، وينجح ويخفق، ويربح ويخسر ، ويعلم أشياء، ويجهل أخرى " وفوق كل ذي علم عليم "
وإن تسلل صوت الكبرياء والعظمة والعزة بالإثم إلى نفوسنا الضعيفة مستغلاً نقطة إيجابية في بحر تزاحمت فيه فلك التقصير في واجباتنا تجاه الخالق المخلوقين ؛ فإننا لندائه مدبرين ، ولتطبيله منتبهين " فالمؤمن كيّسٌ فَطِنٌ " .
نعم المؤمن فطن يلوم نفسه إن أخطأت، ويكافئها إن أحسنت ؛ فقد أفلح من زكاها، وقد خاب من دساها.
نهجنا الوسطية، فلا ضرر ولاضرار، لا إفراط ولا تفريط؛ فالتفريط والأمن من مكر الله مفرفوض ، بل خسارة حتمية " فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون " ، والإفراط في في لوم النفس والمبالغة في جلد الذات أيضاً مرفوض ؛ لأنه سيكون مثل السكين الحادة جداً التي إذا وضعت في غمدها جرحته وأتلفته.
يقول المثل الإفريقي :
إن السكين الحادة جدّاً تجرح غمدها .


 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:22 صباحاً الأحد 15 ذو الحجة 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها