• ×
الأربعاء 30 رمضان 1442 | منذ 2 ساعة
علي الزهراني

ثقافة الباب المفتوح ... في لقاء ولي العهد

علي الزهراني

 0  0  330
علي الزهراني

من عامِ 2016 إلى 2021، خمسُ سنوات ، في مقياس الأمم لا تعدّ شيئا ذات قيّمة ، لأن المشوار طويل حتى تتحق رؤية ما لبلد !
لكن سمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ، تحقّق المراد ، وبان الهدف ، وأصابت الرؤية ، فظهرت الخمسُ سنوات ، معيارا لقياس النجاح ، وفاقت كل التوقعات في عُرِف أغلب المتفائلين ، أما المتشائمون فذهبوا إلى خيال التحقق حتّى بعد عشر سنوات ، ولكن سمو سيدي ولي العهد كَسَرَ كلَّ التوقعات ، وهو مبتسم بعيني حالم عالِم خبير طويل المدى ، سخيّ الندى ، حتى أسمع العالَم حَسْم نجاحِ رؤية الصدى !
فصار الإسكان سُكّان ومكانا ، وعيشا كريما مرتاحا لكل مواطنٍ ومواطنة على أرض السعوديّة ..
صارت الطاقة طاقة ، والأحلام باقة ، والأماني في الواقع طوّقه ، وصار العالم في قمّة العشرين برئاسة مملكتنا أمنا وآمانا وسيّادة
صار النفط مَصْدَرا ، والتحوّل للصناعة الداخلية مَطْلَبا ، واكتفت السعوديّة بما لديها من نِعَمٍ حباها الله ، فجاءت الرؤية فكانت السياحة سياحة عالميّة ، والحياة جودة وحياةسعويّة ، والترفيه سياسة وانتماء ، وبُعْد نظرٍ والتقاء ، والصناعة صناعة بأيدي سعوديين في العُلا لكل الدُنا صدّاحة
قال سمو ولي العهد في لقائه بالأمس : (السعودي لا يخاف ! يقلق نعم ولكن يتجاوزه... لكنه لا يخاف ) فبثّ الثقة في المواطن المقيم ، وفتح مجالات عدّة للجميع تاركا مساحة للتنمية للشركات السعودية ، وصار صندوق الاستثمارت العامة مصدرا للدخل بالمليارات ، متكئا على جملته مادحا هِمّة السعودية بأنها كـ جبل طويق
وأنه دوما لا يخاف !
وأن ما جاء في لقاء سمو ولي العهد ليلة أمس والعالَمُ يترقّب ماذا يقول فهو القائد بالأرقام يتحدّث ، لأنه حديثُ كل الوزارات ، متحدث لبق ، وبالفصاحة سبق ..
أما الصورة التي ظهرت مع المذيع ليلة أمس لفت انتباه الجميع أن باب مكتب سموه مفتوح ، كـقلبه ، فكانت ثقافة الباب المفتوح عنوانا للرؤية في خمس وأبقى ولاحقة ستبقى وهكذا ، فجاء حديث سمو سيدي ولي العهد شفّافا دون عبارات رنّانة ، طنّانة كأغلب الرؤًساء ! بل كان حديث سموه واضحة جليّة من القلب للقلب ، من الباب للباب
عيناه تبرق بالاطمئنان ، والراحة والهدوء والإنجاز ، خطط واضحة كبابه ، يعرف الوصول بكيف ، ومتى وأين أسبابه ، فهو الذي يفتق عنان الطموح ، ويخيط المستقبل بإذن الله من طرف أوصابه ، وهذا الباب المفتوحة هو لكل من رآه سياسية دولة ،ورسالة للآخرين بأن لنا في كل إبداعٍ صولة وجولة !
وحين سأله المذيع ثم ماذا بعد 2030 ؟ قال سمو سيدي ولي العهد :2040
طموح يعانق عنان السماء ، لقاء سمو سيدي ولي العهد ، وثقافة الباب المفتوح لمكتبه هما عنوان كل الإبداع والإمتاع حتى الإشباع :
سياسة ، واقتصادا ، وثقافة ، ورياضة ، وطاقة
طاف سمو سيدي ولي العهد بالعالم في مدارِه وفَلّكِ مجال إبداعه ، فأسكت الشامتين ، وحيّر الأعداء .


 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:06 صباحاً الأربعاء 30 رمضان 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها