• ×
الأربعاء 30 رمضان 1442 | منذ 2 ساعة
عبدالرحمن معيض العمري

عندما يصُّم المسؤول أُذنيه

عبدالرحمن معيض العمري

 1  0  876
عبدالرحمن معيض العمري

كثيرا ما نسمع عن ادارتين منفصلتين انفصالاً كلياً عن بعضيهما تعاملاً واداءاً وانتاجاً وتميز ..
فكل ادارة من هاتين الادارتين لقائدها او رئيسها تعامل خاص بالاقسام التي يديرها اياً كان نوعها
وتلك الادارتين تتخلص في الاتي ..

اولاً الإدارة المركزية وهي بمفهومها العام لدى العامة من الناس حصر اتخاذ القرارات واصدار التوجيهات في مسؤول واحد قد يكون المسؤول الاعلى في الجهاز الاداري وقد يكون مسئولاً اخر فوضت له الصلاحية بذلك ..
فعندما نلاحظ في اي جهة ادارية بأن القرارات الرئيسية لا تتخذ الا من مسؤول واحد فإن تلك الادارة حالة مركزية بحته ..

ولما لهذه الادارة من عيوب ليست بالبسيطة وقد تؤدي الى فشل الادارة في اتخاذ القرارات ومنها فقد ثقة الموظف في ادارته ..
ولذلك عمل العالم الياباني ( وليم أوشي ) على نظرية عملية دراسية اسماها ( نظرية Z) والتي تقوم على اشراك جميع عناصر الادارة في اتخاذ القرارت على حد سواء والاعتبار الكلي للموظف وتوزيع المسئولية الجماعية ،، ولهذا السبب نجد اليابانيون يميلون على رغبة المشاركة في صنع القرار ويتميزون بأنهم يقضون بعض من الوقت الطويل لاقرار القرار بحيث يصلون الى الهدف الذي يعود بالنفع للادارة والمستفيدين من تلك القرارات بما يتناسب مع طموحهم وتلبية مطالبهم ..

اما ما يخص النوع الاخر من الادارة هو الادارة اللا مركزية بمفهومها البسيط على انها توزيع العمل بين افراد الجهاز الاداري او الميداني بحيث يعمل الجميع بهدف الوصول للنجاح المأمول وبث روح الحماس لدى الموظفين وكسبهم لثقة ادارتهم بهم وثقتهم بأنفسهم في اداء العمل ..
وحيث ان التعامل مع الادارة اللامركزية اسهل واكثر مرونة فإنها تعمل على تخفيف العبء على الادارة العليا للقطاع من الضغط الزائد ..
ايضاً سرعة البت في الاعمال وسهولة عملية الاتصال بين العاملين لدى القطاع دون تعقيدات ..
وتعمل هذه الادارة على اتخاذ قرارت افضل فيما يخص المصلحة العامة ويخدم الجميع ..

بإختصار هناك نوعين من المسؤولين مسؤولا مركزياً بادارته ...
ومسؤولا لا مركزياً في ادارته واتخاذ جميع القرارات ..

فالنعمل سوياً على ان يكون العمل لامركزياً ونتجرد من القرارات التي اكل عليها الزمن وشرب قرارات السجلات الورقية ونتطلع الى عصر فاض بعلمه التكنولوجي الحديث وعقول تتطلع الى سرعة الانجاز وتنوعه باعلى وادق عملياته في الاتقان والتميز ..

فعندما يصم المسؤول اذنيه فقد اذن برحيله وترك المجال للأفضل ...

كتبه / عبدالرحمن معيض العمري .


بواسطة : عبدالرحمن معيض العمري
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ابو وليد 07-28-1442 01:30 مساءً

    مقال رائع فكريآ

أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:44 صباحاً الأربعاء 30 رمضان 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها