• ×
الخميس 3 رمضان 1442 | منذ 16 ساعة
محمد صالح الشهري

ختبه تهامية تختال

محمد صالح الشهري

 1  0  1645
محمد صالح الشهري

حليمة سعيدة تتنوع تضاريسها كشقيقاتها التهاميات ، تحتضن في جنباتها كنوز من جمال الطبيعة البكر ، يسكنها رجال أشداء أوفياء ‏يتوارثون بفخر وعزة موروث الآباء والأجداد سعوا ويسعون للإرتقاء في كل مجالات الحياة بمدينتهم الحالمة
في امسيتها التي احياها ابناءها وبناتها في محافظة المجاردة ليلة البارحة لم تأخذ وقتها الكافي فالتخطيط كان لساعات فقط والبروفات لم تكتمل عناصر فاعليتها والفقرات و جودتها كانت اجتهادات وجهد الرجال في عصف ذهني سريع و انتقال ‏لخطة تنفيذ مباشرة بدعم مباشر ولا محدود من رئيس المركز الاستاذ: يحيى ثابت والذي يستند على وقفة صريحة وتكاتف متكامل مميز من شيوخ القبائل في ختبه الحالمة‏
إنصهر الجميع شيوخاً وشباباً وشابات في بوتقة عطا مكتملة الأركان‏ ليكوّنوا ‏لوحة زاهية الألوان تسر الناظرين شاملة للموروث الأصيل المتنوع ولوحات المبدعين وارث الآباء والأجداد و فاعلية الأسر المنتجة فيما فاحت رائحة البرك والريحان والكادي الذي احتضنت به ختبه الحالمة ضيوفها فقد ‏امتزج اريج عطريات ختبه بحماس وأصالة وجمال اللوحات المقدمة على ارض تحفة ‏تهامة الأولى (قرية ربوع بلادي) عنوان الاصالة والتراث
لقد كانت ليلة لا تنسى في عرس المجاردة الشتوي سطرها نبلاء مركز ختبه في نكران صريح للذات وسعي واضح لتحقيق الهدف وما أعني هنا ليس السيف أو الجائزة وإنما ‏الظهور بالمظهر المشرف وتقديم العمل بنجاح مع ضيق الوقت وهذا بحد ذاته هدف وتحقق
فقد امتزج الإبداع الحركي بقوة المفردة وروعة اللحن فكانت لوحة خيالية برائحة البرك والريحان والكادي عنونتها حماسة الرجال واشعلتها رائحة البارود‏ ففي هذا الكرنفال كانت الفرصة متاحة للمبدعين فكان الإبداع يتنقل في سعادة طاغية من فرد إلى آخر ومن فرقة إلى فرقة ‏ومن فقرة إلى فقرة بجهود الرجال الأوفياء ومتابعة الشيوخ النبلاء واشراف رئيس العطاء وحضور محافظ هو اضمومة السخاء وجمهور صدح بعبارات الرقي والارتقاء ، فحق لنا بكل هؤلاء‏ النظر الى عنان السماء ، أليس كذلك أيها الأنقياء؟؟؟

بقلم د : محمد صالح الشهري


بواسطة : محمد صالح الشهري
 1  0
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    محمد الشهري 06-20-1442 07:07 مساءً

    لا فض فوك يا بو صالح .. قلمك يشدو بما في القلوب من مشاعر وجميل حرفك يطرب العيون قبل القلوب ويستاهلون أهالي ختبه هذا الثناء للامانه أبدعوا رغم ضيق الوقت وباذن الله القادم أجمل .
    انت قامه من قامات ختبه علما وعملا وجهدا سدد الله خطاك وباذن الله نراك قريبا في هذه الميادين

أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 10:25 صباحاً الخميس 3 رمضان 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها