• ×
السبت 3 جمادى الثاني 1442 | منذ 7 ساعة
صالح الريمي

*هنا أدركت معنى العطاء*

صالح الريمي

 0  0  438
صالح الريمي

جميل أن تعيش حياتك كغيمة فرح سخيةتهطل لتحيي قلوباً أرهقتها الأحزان والهموم، بالأمس زرت حارتي الفقيرة "حي السبيل" وأنا أمشي بين أزقتها رأيت أب أنهكه تعب العمل يعود من عمله بقطع حلوى بسيطة، وعندما طرق باب بيته خرج أطفاله، فأعطى كل واحدٍ منهم قطعة حلوى، فارتسمت على شفاه أبنائه بسمة ثغر لطيفة وسعادة فائقة، وهنا أدركت معنى العطاء ..

أن تعطى يعنى ألا تعيش من أجل نفسك فقط!فالعطاء يعني أن ترسم على نوافذ المتعبين صوراً جميلة تشعرهم بأن خلف كل زجاجة متسخة ربيع فاتن، والأجمل أن تصنع من أحاديثك اللينة وأفعالك الكريمة ضماد يجبر كسر تلك القلوب الضعيفة ..

أينما حللت أو رحلت كن من أصحاب الأخلاق الفاضلة ممن يتلذذ بالعطاء وقضاء حوائج الناس مهما كانت صغيرة، فهناك أعمالاً تدفعك لاستشعار السعادة، كأن تبتسم في وجه بائس حزين أو تمسح على رأس يتيم أو تكون عكازاً يتكئ عليه الصديق عندما يهترىء قلبه..
قال الشاعر:-
مَن يفعل الخير لا يعدم جوازيه
لا يذهب العرف بين الله والناس

ترويقة:
يوماً كنت في مجلس أحد الصالحين من تجار جدة، فسأله أحد الحاضرين بما أنك تملك خيراً وفيراً ورزقاً كبيراً وزرت بلداناً شتى، ‏وسافرت أماكن كثيرة، فما هي النعمة التي وجدتها؟
فرد التاجر الصالح جربّت ما قدّر لي من متع الدنيا، فوالله ما وجدت متعة ألذ من مساعدة المحتاجين، وتفريج ضائقة المكروبين، وإدخال السرور على المهمومين، وإسعاد المحزونين، وبث الأمل في قلوب البائسين، وسداد دين المعسرين، ومن جرّب العطاء عرف المتعة الحقيقية ..

ومضة:
‏شعورك بألم من حولك قبل أن يتأوّه، وإحساسك بهمّه قبل أن يتفوّه، يكشفان عن روحك الجميلة، وأنك إنسانٌ نبيل.. ولتكن ممن يقال عنهم، مر من هنا وترك لنا هذا الأثر الجميل ..

✒️ صَالِح الرِّيمِي

كُن مُتََفائِلاً وَابعَث البِشر فِيمَن حَولَك*


 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:59 صباحاً السبت 3 جمادى الثاني 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها