• ×
الخميس 5 ربيع الأول 1442 | منذ 9 ساعة
محمد صالح الشهري

الخروج من دائرة الإحباط

محمد صالح الشهري

 0  0  453
محمد صالح الشهري
‏الخروج من دائرة الإحباط

بقلم د: محمد صالح الشهري

كنت في نقاش ماتع مع أحد الأصدقاء عن حياته ومدى رضاه عن الأهداف التي حققها في سنوات عمره الماضية ثم طرحت عليه السؤال التالي : ما هو هدفك المهم القادم الذي تسعى لتحقيقه ؟
فأجاب إجابة المبتسمين في وجوه العابرين رغم ثقل الحياة (لا شيء راحت الاهداف المستقبلية) عندها فهمت أن هناك هدفا مهما في حياته لم تساعده عناصر البيئة المحيطة البشرية وغير البشرية على تحقيقه حاولت الدخول في تفاصيل الأمر ‏لتحديد الأسباب ومنها الإنطلاق إلى وضع الحلول المناسبة وكان في كل محاولة يُبدي سبباً ثم يختفي عن مناقشته ويوجه بوصلة الحوار إلى اتجاه آخر بعيداً تماماً عن ما نطرحه لتحليل أسباب هذا الأمر .
وهذا التصرف بحد ذاته مشكلة كبيرة فأول مفاصل حل المشكلات هو الاعتراف بوجود المشكلة والقدرة على تحديد أسبابها ومن ثم مناقشة تلك الأسباب بالتفصيل واقتراح الحلول الأولية لها وتجربتها ثم المفاضلة بينها واختيار أفضل تلك الحلول نسبة في النجاح بعدها يتم السعي لتطوير ذلك الحل و الإضافة إليه حتى نصل إلى الرضا التام عن النتائج اما التسويف ‏والهروب من الواقع واضاعة الوقت فان نتيجة ذلك هو الحياة بلا هدف لتستمر فقط بالأكل والشرب والنوم والعمل واضاعة الوقت كيفما اتفق.
نعم هناك مشكلات خارج حدود قدرة الفرد نفسه ولها مؤثرات ومتأثرات خارجيه ولكن يجب أن يتخذ المتضرر قراراً حاسماً وحازماً يضع من خلاله المؤثرات الخارجية تحت مجهر التحليل في إطار الإستنتاجات الكونية والحياتية وبهذا ومن خلاله يرفع هو راية التأثير على البيئة المحيطة ومنها يتلقى ويتفاعل و يناقش الحلول الممكنة والمطروحة وفي ذات الوقت ‏يرفع سقف الطموح والأهداف ويعرض المعطيات ولا يمنع كل ذلك من استحداث اهداف مستقبلية جديدة لأن ذلك سيزيد تدفق هرمون السعادة لديه كونه حقق الخطوة الأولى في طريق الوصول الى الهدف المنشود ومع تزايد تحقيق خطوات النجاح يشعر الفرد بالسعادة يوما بعد آخر وخطوة بعد أخرى وباستمرار ذلك يخرج من دائرة الإحباط والكآبة ويتجاوز سلسلة التردد في اتخاذ القرارات ويتعامل بقوة الواثق مع كل من حوله وهنا يستطيع تنظيم وقته والاستمتاع بحياته في عبادته وعمله وعلاقته بالأصدقاء بعيداً عن التشتت الفكري والنفسي الذي كان يعيشه ‏وهذا بحد ذاته تطور إيجابي و تجربة ثرية تساهم بشكل او بآخر في تحسين حياة الفرد والأسرة التي تمثل النواة الحقيقية للمجتمع

للتواصل ysno3@

بواسطة : محمد صالح الشهري
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 03:24 صباحاً الخميس 5 ربيع الأول 1442.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها