صالح الريمي

*شَرِبَ فارْتَوَيْتُ أنا*

صالح الريمي

 0  0  969
صالح الريمي

بعض الأصدقاء أخ لم تلده أمك، وبعضهم يصادقك من أجل المصلحة، فبعد أن تنتهي مصلحته غادر من حياتك كأن لم يعرفك، ولهذا يقال ‏أن كل الأصدقاء أعداء.. إلى أن تأتي الشدائد فتخبرك بحقيقتهم !.

يوماً زاملت شخصاً في رحلة عمل خارج السعودية، وكنا نسكن في سكنٍ واحد، كان دائماً يخبرني عن صديقه فلان وعلان ويقول تربطه به صداقة قوية، وبينما نحن جالسينِ إذ اتصل بي صديقي فلانُ الذي بيني وبينه عشرة امتدت عشرون سنة، وبعد انتهاء المكالمة بيني وبينه سألني زميلي الذي يسكن معي أتعرفه؟ قلت: نعم هو صديقي منذ زمن ..

فقال لي: هو صديقي أيضاً، تعجبت من قوله بأنه صديقه!! حيث أن صديقي لم يخبرني أنه يعرف فلان بالرغم من أن لقاءاتي مع صديقي شبه يومية ولم يذكر اسم هذا الشخص الذي يسكن معي، فسألته في إحدى الأيام عن صديقي فلان ماذا تعرف عنه؟ فقال لي: دُعيت يوماً إلى مأدبة عشاء فكان من ضمن الحضور، فتعرفت عليه وأخذت رقمه، ومن بعدها لم ألتقِ به ..

فتعجبت أكثر كيف يدعي أنه صديقه ولم يلتقي به إلا مرةً واحدة، فقلت للشخص الذي يسكن معي: الصداقة ليست تلك القائمة الطويلة بأسماء الأشخاص في هاتفك أو دفترك، بل هي في وجود أشخاص يساندونك في قوتك وضعفك وفي حياتك .!
وكل الأصدقاء.. أصدقاء حتى تكذبهم المواقف، وتفضح سريرتهم الأيام، ويخرج خبثهم أو طهارتهم الزمن، فيسقط من سقط ولا يبقى إلا الصديق الصدوق ..

ومهما امتد عمرالصداقة مع شخص فلن تستطيع تقييمها، إن لم تعبر ظروفاً حرجة مع صديقك، ووحدها هي المواقف الصعبة التي تكشف لك معادن الناس ..
فالصداقة: مسمى لشخص معك بكل الظروف، وليس على حسب الظروف، لذا بين حين وآخر أعد ترتيب أصدقائك ليس حسب حروف الهجاء، وإنما حسب الظروف والوفاء ..

ترويقة:
ما أروع الصداقة.. فأنا لا أندم على من ظننته صديقاً فخذلني ولا أندم على من ظننته حبيباً فهجرني.. بل ندمي على من ظننته يوماً عدواً لي، فوجدني في كرب فساعدني ..

ومضة:
‏‎عُمق الصداقة عندما شَرِبَ الرسول صلى الله عليه وسلم، فقال أبو بكر رضي الله عنه: شَرِبَ الرسول فارْتَوَيْتُ أنا ..


✒️ صَالِح الرِّيمِي

كُن مُتََفائِلاً وَابعَث البِشر فِيمَن حَولَك*

 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة