• ×
الخميس 12 شوال 1441 | منذ 5 ساعة
علي احمد الشهري

هذا الذي يتمناه الأعداء

علي احمد الشهري

 0  0  3337
علي احمد الشهري

يا أخوان بارك الله فيكم هذا الذي يتمناه الأعداء الحاسدين والمغرضين . هذا الذي كان يتمنونه وينتظرونه بفارغ الصبر هم يتمنون أن المملكة العربية السعودية تلغي غلاء المعيشة وحساب المواطن وزيادة الضريبة المضافة حتى ينبحون ويرغون ويزبدون ويتكلمون بما يريدون فتارة تسمعهم يقولون المملكة فلست وتارة يقولون المملكة تضيق على شعبها وتارة بعد تارة يطلعون بتعليقات لا اصل لها من الصحة وكأن قلوبهم تفطرت على الشعب السعودي وماتوا هما على مصالح الشعب السعودي وكأنهم هم أعرف بمصالح الشعب السعودي من ولاة أمرنا بارك الله في ولاة أمرنا وأطال الله أعمارهم على طاعته .
إخواني أنظروا هاهم جل دول العالم في المملكة العربية السعودية يعملون لتحصيل قوت أنفسهم واهاليهم في دولهم بعضهم نضامي وبعضهم مجهول وهذا من زود فضل الله علينا وكرمه وجوده وإحسانه ف لله الحمد والشكر والمنة .

إخواني هل فيه أحد عاقل يستمع من كلام هاولا السفلة الافاكين الذينا ليس لهم شغل شاغل إلا المملكة العربية السعودية قدوة العالم وقبلته.

إخواني أن ولاة أمرنا حفضهم الله جعلونا بفضل الله وعونه في مقدمة الدول من حيث رغد العيش والأمن والاستقرار ولكن هاولا الذينا يتباكون على الشعب السعودي على قنوات التواصل الاجتماعي هم يريدون أن يكون الشعب السعودي مشتت مشرد مقطع الاوصال فهم يحاربون الشعب السعودي بشتى الطرق الضاهرة وهم في الحقيقة يحاربون الإسلام ولكن بطرق خفيه وانفس خبيثة تدعي الإسلام وهو منهم براء وهم ينفذون مخططات أعداء الإسلام وهم إلى بعضهم اقرب من الإسلام
إخواني إذا تساعد الشعب وتكاتف والتحم مع ولاة الأمر جنبن الى جنب ويدا بيد خاب الأعداء خابوا وخسروا وفشلوا واندحر كيدهم ومكرهم وهذا هو ديدن الشعب السعودي دائما وابدا همتهم عالية شعبهم واحد وربهم واحد ودينهم واحد وملكهم واحد وولي عهده واحد .
حفظ الله مملكتنا من كل سوء ومكروه دائما وابدا ورد كيد الكائدين في نحورهم
اللهم أضرب الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين غانمين وانصر جنودنا المرابطين في داخل المملكة وخارجها الذينا يرابطون على كل ثغر من ثغور الإسلام
وتقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال في هذا الشهر الفضيل
وصل اللهم وسلم على نبينا محمد

 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها