• ×
الجمعة 4 رجب 1441 | منذ 7 ساعة
عبدالله الخشرمي

أوبريت عروس التهائم

عبدالله الخشرمي

 0  0  1395
عبدالله الخشرمي

تحت عنوان «عروس التهائم» قدم مبدعي المجاردة حفلاً فنيًا مسرحيًا راقصًا لإحياء مهرجان المجاردة الشتوي ،احيته فرق الفنون الشعبية ،وذلك في شارع الفن ،حفلًا شق طريقه بقوة إلى قمم النجاح ،ونال اعجاب الحضور ،والمتابعين ،والمتذوقين.

حمل الحفل لوحات فنية وجماليات متعددة ،أستمتع بها الجمهور المتذوق للإبداع والتراث ،خصوصًا أنها تؤدى من خلال مجموعة فرق شعبية محترفة ،وكوادر فنية مبدعة ،في أجواء وادعة ساحرة ،طرزتها رقصات وأغاني فلكلورية شعبية تراثية ،صنعت للجمهور أجواء كرنفالية لا تنسى.

رسم الحفظي الشهري شاعر الأوبريت أبهـى معاني الحب لعروس التهائم ،وطرز الأبجدية بعقد فريد من الأوصاف الجديدة ،وأعطى للشتاء التهامي بعدًا جديدًا ،يحكي فيه قصة لجوء الجمال في الشتاء إلى المجاردة.

ودارت اللوحات الفلكلورية الراقصة على جغرافيا المسرح ،وترنمت الألحان التراثية العذبة في تفاصيل المكان ،وتساقط الشعر كثلج ناصع البياض على قلوب السامعين ،وتفاعل الحضور بالرقص والفرح وترديد كلمات الشكر والثناء والتحفيز.

الفن كنز في تراب المجاردة مدفون ،والعز عقد نجوم فوق سمائها مرهون ،والإبداع أخذ على عاتقه جمع هذا الموروث الشعبي الكبير ليصل به الى كل شبر في مملكتنا الحبيبة.

أوبريت عروس التهائم ابرز الواقع الابداعي في المجاردة ،وطور مضامين الفن الشعبي الجميل وواكب أنواع الفنون الشعبية الوطنية المختلفة ،وسعى أيضا إلى اكتشاف المواهـب والطاقات الفنية ،والعمل على صقلهـا وإظهـارهـا ،والنهـوض بالحركة المسرحية لتكون رافدا من روافد المسرح التهامي بأسلوب حديث.

يحسب لشاعر الأوبريت الأستاذ الحفظي الشهري تشكيل القوالب الفنية اللازمة لتوظيف المفردات الجديدة ،وإظهارها بشكل مقبول من خلال المزج بين الأصالة والمعاصرة مع المحافظة على أصالة الكلمة واللحن وإخـراجه للـواقع بشـكل يـليق بمكانـته التاريخيـة ،ويحسب للفرق الشعبية اداء كافة الفنون التراثية للوصول إلى غاية الاعتماد على التراث كهوية فنية ومصدر من مصادر التعبير والإبداع.

يقول الحفظي الشهري :
يامسا الخير يارمز الوفا وارض الاساطير
ياعروس(ن) لزاور الشتا لبست حللها

طير يا الهم عن بالي وقلبي يا الاسى طير
أنا بارض الجمال وخافقي يسكن حللها

بالله ياعازف الاوتار سمعني تقاسيم
ودي اطرب لصوت امجاردة وتراث اهلها

للجمال التهامي فيك يادياري تقاسيم
آه ياكم من انظار(ن) هدب رمشك ذهلها

هذي امجاردة في شكلها وفي لونها غير
الله ما اجمل مشاتي سهلها ومصيف جبلها

القمر قال لبى ديرت(ن) من حسنها اغير
لبى ذيك الخبوت ورملها وهياج ابلها

للشتا في ربوع مجاردة نهج ومفاهيم
ملتقى ومهرجان ومعرض لحالي نحلها

رف ياطير شعري في سماها وللدفا هيم
فان شوق التهايم هدني وحالي نحلها

بواسطة : عبدالله الخشرمي
 0  0
التعليقات ( 0 )
أكثر

للمشاركة والمتابعة

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها