منتدى خـاط التميزوالإبداع

منتدى خـاط التميزوالإبداع (http://www.khaat.net/vb/index.php)
-   قـَلآئـِدُ مَنـثـُورَة (http://www.khaat.net/vb/forumdisplay.php?f=67)
-   -   عندما يهدأ المكان ... (http://www.khaat.net/vb/showthread.php?t=62705)

القلم الصامت 10-01-2013 : 20:45

عندما يهدأ المكان ...
 
يهدأ المكان ..


يعود الكل لمأواهم ، لبيوتهم ..

تُنار الغرف ، وأنا أرى تلك الأنوار من نوافذهم !

أسمع أصوات أحاسيسهم ، ودقات قلوبهم !

وهمساتهم
شخص يحب القصص ، وقرأ قصةً قصيرة قبل أن ينام ،
وشخص آخر يجهّز حقيبته ليعود في الغد إلى أهله وموطنه ،
هذه تسهر على كتابها فَي سبيل تحقيق طموح اقترب ،
أمٌ تكمد طفلها المريض ، وأبٌ يقرأ لابنته قصة الأرنب والثعلب ،
زوج يمسح على بطن امرأته الحامل ..
وزوجة تكتب رسائل لزوجها المسافر لأجل لقمة العيش
هي سويعات .. فَ تنطفئ الأنوار ،
البعض ينام على أمل تحقيق أمنيته في الغد ،
والبعض يغمض عيناه يوهم من حوله أنه نائم ، وهو يبكي في صدره شوقاً لأيام لن
تعود ..
البعض يقضي ليلته وهو ساجد لربه ، يبكي له ، ويشكي له ، ويدعوه
شابٌ غارق في عالم الذكريات الجميلة لينام وهو مبتسم !
وأخيه بجانبه يبكي ألماً في جنبه الأيسر من صدره ،
زوج يغمض عيناه يوهم زوجته بأنه في قمة الراحة ..
وهو يفكر من أين يأتي بمال خبز الإفطار في الصباح !
وزوجته ، أغمضت عيناها وهي ترتجف برداً لأنها أعطت لحافها لابنها الوحيد ،
بينما ابنها يرتجف برد مشاعر محبوبته القاسية !
من هنآ ،
أسمع صوت تلك الفتاة العاشقة ،
التي ما أن تتلحف وتغمض عيناها حتى تبدأ تغني هذه الأغنية ،
التي يعشقها محبوبها الراحل !
شاب يبكي سراً ، شوقاً لصوت خطواته !
فقد ملّ الكرسي المتحرك !
فتاة أغمضت عيناها وهي تُردد آخر ما قرأته في كتابها ،
وأختها ما أن تفتح كتابها حتى ترسم ملامح سكنت روحها وعقلها !
وعُشاق ينامون وهم حاضنين صور نجهلها !
نظن بأنهم نائمون ؟
ولكنهم لا ينامون قبل طلوع الفجر ،
ولا يهدأ لهم بال ولهم أمنيات لم تتحقق بعد !
لم تهنأ لهم الحياة ، ولكنهم مازالوا على قيدها !
ولم يهنأ لهم أكل ولا شرب ،
ولكنهم مازالوا يأكلون ويشربون يرغبون في عمر أطول !
متأملين السعادة فيه
أقبع في هذا الطريق أراقبهم كل يوم وكل ليله
في أيامهم يلبسون أقنعتهم , وفي لياليهم يرمونها بشده

ارقبهم لا أعرف من حقق أمنيته ومن لم يحققها بعد
وفي الحقيقة !
أنا هنآ لميعاد حُدد مكانه دون زمانه
انتظر لعل الحلم يوما يتذكرني ويعود فَ يجدني
ولكن أسلي نفسي بسكان الطريق , بأصحاب النوافذ
لم تمت أمنيتهم , ولن تموت أمنيتي

المنيجــــر 21-01-2013 : 23:58

رد: عندما يهدأ المكان ...
 
همسات . تعود من هنا .. ؟!

وفي الحقيقه لم تمت أمنيتهم وامنيتي ..!

لله درك / القلم الصامت

تقبل مروري البسيط

سفير الافاقمه 22-01-2013 : 01:48

رد: عندما يهدأ المكان ...
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القلم الصامت (المشاركة 977763)
يهدأ المكان ..


يعود الكل لمأواهم ، لبيوتهم ..

تُنار الغرف ، وأنا أرى تلك الأنوار من نوافذهم !

أسمع أصوات أحاسيسهم ، ودقات قلوبهم !

وهمساتهم
شخص يحب القصص ، وقرأ قصةً قصيرة قبل أن ينام ،
وشخص آخر يجهّز حقيبته ليعود في الغد إلى أهله وموطنه ،
هذه تسهر على كتابها فَي سبيل تحقيق طموح اقترب ،
أمٌ تكمد طفلها المريض ، وأبٌ يقرأ لابنته قصة الأرنب والثعلب ،
زوج يمسح على بطن امرأته الحامل ..
وزوجة تكتب رسائل لزوجها المسافر لأجل لقمة العيش
هي سويعات .. فَ تنطفئ الأنوار ،
البعض ينام على أمل تحقيق أمنيته في الغد ،
والبعض يغمض عيناه يوهم من حوله أنه نائم ، وهو يبكي في صدره شوقاً لأيام لن
تعود ..
البعض يقضي ليلته وهو ساجد لربه ، يبكي له ، ويشكي له ، ويدعوه
شابٌ غارق في عالم الذكريات الجميلة لينام وهو مبتسم !
وأخيه بجانبه يبكي ألماً في جنبه الأيسر من صدره ،
زوج يغمض عيناه يوهم زوجته بأنه في قمة الراحة ..
وهو يفكر من أين يأتي بمال خبز الإفطار في الصباح !
وزوجته ، أغمضت عيناها وهي ترتجف برداً لأنها أعطت لحافها لابنها الوحيد ،
بينما ابنها يرتجف برد مشاعر محبوبته القاسية !
من هنآ ،
أسمع صوت تلك الفتاة العاشقة ،
التي ما أن تتلحف وتغمض عيناها حتى تبدأ تغني هذه الأغنية ،
التي يعشقها محبوبها الراحل !
شاب يبكي سراً ، شوقاً لصوت خطواته !
فقد ملّ الكرسي المتحرك !
فتاة أغمضت عيناها وهي تُردد آخر ما قرأته في كتابها ،
وأختها ما أن تفتح كتابها حتى ترسم ملامح سكنت روحها وعقلها !
وعُشاق ينامون وهم حاضنين صور نجهلها !
نظن بأنهم نائمون ؟
ولكنهم لا ينامون قبل طلوع الفجر ،
ولا يهدأ لهم بال ولهم أمنيات لم تتحقق بعد !
لم تهنأ لهم الحياة ، ولكنهم مازالوا على قيدها !
ولم يهنأ لهم أكل ولا شرب ،
ولكنهم مازالوا يأكلون ويشربون يرغبون في عمر أطول !
متأملين السعادة فيه
أقبع في هذا الطريق أراقبهم كل يوم وكل ليله
في أيامهم يلبسون أقنعتهم , وفي لياليهم يرمونها بشده

ارقبهم لا أعرف من حقق أمنيته ومن لم يحققها بعد
وفي الحقيقة !
أنا هنآ لميعاد حُدد مكانه دون زمانه
انتظر لعل الحلم يوما يتذكرني ويعود فَ يجدني
ولكن أسلي نفسي بسكان الطريق , بأصحاب النوافذ
لم تمت أمنيتهم , ولن تموت أمنيتي




قراءة ثم قراءة فاجد نفسي امام معزوفه موسيقيه اطربتني بشغف وفلم صنعه المخرج باقتدار تصوير لحال ينم عن خيال واسع جمع بين القصه والصورة في وقت واحد 0اصبحت قاب قوسين او ادني في اعتقادي بل واجزم اني امام فنان تشكيلي
يرسم لنا صور من حياتنا 0 لك الله ارحت الفؤاد والظمير وقلما يخط بمداد من ذهب 0 اكسبتني المعرفه في ضل حديقتك الوارفه 0فالف شكر لك ولن اوفيك حقك من الشكر ولكنها والله متعة ما قراءة لك هي من جعلتني اشكرك على جزالة ما تعطي

القلم الصامت 23-01-2013 : 07:26

رد: عندما يهدأ المكان ...
 
المنيجر
سفير الافاقمه
سررت بحضوركم الدائم وتعقيبكم المميز في متصفحي المتواضع
فلكم مني أشكر والعرفان ع هيك حضور


الساعة الآن : 19:06

Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
(ابرئ نفسي انا صاحب الموقع ، امام الله وامام جميع الزوار والاعضاء ، على مايحصل من تعارف بين الاعضاء او زوار على مايخالف ديننا الحنيف ، والله ولي التوفيق) منتديات خاااط
a.d - i.s.s.w