• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 11:42 صباحًا , الأحد 4 محرم 1439 / 24 سبتمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

مسؤولو تعليم عسير: الملك الراحل حاضر في قلوبنا بإنجازاته وسيرته

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خــاط - متابعة أجمع مسؤولو الإدارة العامة للتربية والتعليم في منطقة عسير، على أن المملكة العربية السعودية والأمتين (العربية والإسلامية) فقدت برحيل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- قائدًا عظيمًا كان لجهوده أبلغ الأثر في إحداث تنمية شاملة جنى ثمارها الوطن والمواطن.

وفي هذا الصدد، أكد المدير العام للتربية والتعليم في المنطقة جلوي آل كركمان، أن الوطن شهد في عهد الملك الراحل وعلى مدى أكثر من تسع سنوات قفزات تنموية متلاحقة في شتى المجالات، أسهمت في توفير العيش الكريم لأبناء المملكة، وأوصلت الوطن إلى مصاف الدول المتقدمة، ولفت إلى أن القيادة الرشيدة والشعب السعودي جسدا أروع صور التلاحم والوفاء بعيد رحيل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز؛ إذ تم انتقال الحكم بشكل سلسل ومرن وفي أجواء طبيعية وهادئة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -يحفظه الله- الذي سيبدأ عهدا جديدا يكمل من خلاله مسيرة النماء والتطور في بلادنا العزيزة، بمساندة صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز ولي العهد ونائب رئيس مجلس الوزراء، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف ولي ولي العهد والنائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية.

وأشار مساعد المدير العام للتربية والتعليم للشؤون المدرسية محمد عريدان، من جانبه، إلى أن الأمة العربية والإسلامية والعالم فقدوا ملكا عظيما تحمَّل هموم الأمة العربية والإسلامية، وقدم للعالم أجمع كل معاني الإنسانية والحنكة، ووصلت أياديه البيضاء لكل شعوب العالم.

أما مساعد المدير العام للتربية والتعليم للشؤون التعليمية سعد الجوني فقال: عرف عن الملك عبدالله دعوته إلى السلام في جميع أنحاء العالم وله تأثير كبير في هذا الخصوص، وكان ذا هيبة تفرض وجودها على نحو مؤثر وله ثقله السياسي الكبير في الساحة العربية والدولية وفي كل سنة من سنين ملكه التي مر عليها قرابة عشر سنوات، لمسنا منه قرارات تصب جلها في مصلحة الأمة العربية والإسلامية وكذلك العالمية، ورغم أنه يتميز -يرحمه الله- بالطبية والعفوية إلا أنه رجل قوي حازم صادق، وكان يهتم بمستقبل بلده وأمته.

واعتبر مساعد المدير العام للتربية والتعليم للخدمات المساندة طارق أبو ملحة أن الملك عبدالله -رحمه الله- قلّما يجود التاريخ بمثله، فقد شهد الوطن في عهده الزاهر نقلات تنموية نوعية، في كافة المجالات السياسية والصناعية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والصحية والتعليمية، وكان همه الأول راحة المواطن ورفاهيته.

وأشارت مساعد المدير العام للتربية والتعليم للشؤون التعليمية "بنات" منى المطرفي إلى أن إنجازات الملك الراحل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- ستظل شاهدة له وستبقى في قلوب السعوديين، وأكدت أن الخسارة فادحة والمصاب جلل برحيل الملك عبدالله، إلا أن تلك مشيئة الله.

وقال المستشار التعليمي في الإدارة العامة للتربية والتعليم في منطقة عسير الدكتور عبدالله سليمان آل هادي، أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله- قدم لأمته وشعبه ووطنه الشيئ الكثير، وخدم وطنه بإخلاص، وكانت راحة ورفاهية المواطن نصب عينه، وستبقى شواهد التنمية في كافة أرجاء الوطن شاهدا حيا بما قدم، تغمده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته.

واعتبر مدير إدارة المراجعة الداخلية بتعليم عسير المستشار سعد العائض، أن رحيل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله فاجعة هزت أركان البلاد ومصاب جلل، فقد كان ملكا فذا وإنسانا بكل ما تحمله معاني الكلمة، وتحقق في عهده منجزات في كافة المجالات قلما نجد لها مثيلا في العالم.



بواسطة : خاط
 0  0  331
التعليقات ( 0 )

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:42 صباحًا الأحد 4 محرم 1439 / 24 سبتمبر 2017.