• ×
الجمعة 19 رمضان 1440 | أمس

في #أدبي_أبها: رمضان في بلدانهم مسامرة تجمع بين أربع دول عربية

في #أدبي_أبها: رمضان في بلدانهم مسامرة تجمع بين أربع دول عربية
خاط- خازم العمري 

نظم نادي أبها الأدبي يوم أمس مسامرة رمضانية بعنوان(رمضان في بلدانهم).استضاف فيها عددا من الأدباء والمثقفين العرب من كل من : السودان ،و مصر، وسوريا ،واليمن.
أدار الحوار الكاتب بصحيفة الحياة المهندس /علي القاسمي. وقد بدأ اللقاء بالترحيب بالضيوف المشاركين الذين تكرموا بالاستجابة للدعوة وهم : الدكتور /علي هاشم من السودان ، الدكتور /محمد العدوي من سوريا ، الدكتور /إبراهيم أبو طالب من اليمن ، الدكتور /محمد سلامة من مصر .
بدأ مقدم الحوار بالحديث عن أهمية هذه اللقاءات و قيمة رمضان في وجدان الأمة الإسلامية والعربية و أهمية أن نتشارك في هذه الليلة مع هذه الخبرات، و أن نطلع جميعا على الحياة في هذه المجتمعات العربية
والإسلامية في رمضان..
بدأ بعد ذلك دكتور/ إبراهيم أبو طالب بالحديث عن اليمن و رمضان في اليمن من عمق المجتمع الشعبي هناك
والصبغة الروحية والاجتماعية المميزة التي تغشى الممارسات في هذا الشهر الفضيل،
مقدما نماذج من الابتهالات الدينية والقراءات و الأذان..فيما تحدث الدكتور /محمد سلامة عن طبيعة المجتمع المصري الذي كان حاضرا في الحضارة والثقافة الإسلامية عقودا طويلة و حاول أن يؤصل تاريخيا للممارسات الفنية والأدبية والثقافية في المجتمع المصري ، ونحَتْ مداخلته منحى البحث العلمي إلى جوار استحضار الوقائع و العادات الاجتماعية و الأحداث التاريخية المميزة التي حدثت في شهر رمضان وبعض الممارسات الاجتماعية و الشعبية كالمسحراتي و موائد الرحمن التي تقام في مصر.. بعد ذلك تحدث الأستاذ الدكتور /علي هاشم عن رمضان في السودان ، وبدأ بالإشارة إلى أن السودان محضن لحضارات عريقة جدا، ومن ثم شهد تنوعآ هائلآ ، حيث إن هذاالتنوع وهذه الأعراق الضخمة التي احتضنها السودان والحضارات المتعددة أصبحت جميعا ضمن الحضارة الإسلامية ،
وكونت مشهدا ثريآ وغنيآ في شهر رمضان المبارك ، فقد استعرض العادات الاجتماعية التي تكاد تتشابه مع الدول العربية فيما يعرف بالموائد المشتركة لرمضان للجيران
ولأهل الحي ، وتفطير الصائمين في الطرق، وإلى جوار المساجد والصلوات المقامة في رمضان والاجتماع لها ، و بعض الأطعمة والمشروبات التي كان يعرفها أهل السودان .. بعدها تحدث الدكتور/ محمد عبد الكريم العدوي عن رمضان في سوريا وبادية الشام وعن كثير من السمات التي اتصف بها شهر رمضان هناك، وتميزت بها سوريا ، من أبرزها الابتهالات أو الممارسات الدينية التي بقيت ملازمة للمسجد الأموي كالأذان و تعدده والموشحات و غيرها والمسحراتي الذي كان يدور بين البيوت بيتآ بيتآ ويوقظ الناس وينادي الناس بأسمائهم ، ثم تحدث عن أشهر المأكولات في شهر رمضان المبارك وأبرز العادات المتمثلة في الاجتماع على المائدة الرمضانية وصلاة النساء أو اجتماعهن جميعا في بيوت الجيران في الحي. ثم أداء صلاة التراويح جماعة في هذه البيوت بحيث يتم أداء صلوات التراويح في شهر رمضان المبارك بالتتابع في عدد من بيوت الحارة أو الحي الواحد، ويسمى البيت في الثقافة الشعبية بالشام الذي يصله الدور في استقبال النساء لأداء صلاة التراويح "بيت الرشاقة".

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image
بواسطة :
 1  0  775
التعليقات ( 1 )
الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    ظافر الجيادي 09-09-1440 12:08 مساءً

    النادي الأدبي وجمعية الثقافة أجمل مافيهم زي ماقال فايز المالكي الشاهي بالنعناع اللي بعد المغرب

أكثر

جديد المقالات

شخصية الإنسان (أو الكاريزما) هي الرزق الأبرز بين أرزاق الإنسان ،وفي شخصية كل إنسان مركز...

•• مع ثورة ظهور وسائل التواصل الإجتماعي المتعددة ومع كثرة القنوات الهابطة التي باتت أكثر من...

عندما يخرج متحدث شركة الخطوط السعودية ليقول إن الأحوال الجوية كانت السبب في تأخير وإلغاء...

.. في زحام الفرح تنتفض الذاكرة. وفي ربيع التيه تهب رياح الأمس لتأتي بهم وعلى هيئات مختلفة يكون...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:50 مساءً الجمعة 19 رمضان 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها