• ×
السبت 20 رمضان 1440 | أمس

بروفايل .. الراقدي رجل الأولويات في تعليم تهامة عسير * **

بروفايل .. الراقدي رجل الأولويات في تعليم تهامة عسير     
خاط- د.زهير العمري 

مهدي إبراهيم الراقدي قامة تعليمية وتربوية لا تكاد تجد عنوانا دقيقا وشاملا يجعلك تبدأ هذا البروفايل لتنطلق في الكتابة عنه، حتى وإن بدأت افتتاحية نصك عنه بتتبع سيرته التاريخية والتعليمية، ستجد أن ما قدمته هذه الشخصية في المجالات التربوية والتعليمية في منطقة عسير يعد عملا ضخما جدا قياسا بالزمن والتحديات في حينه.

* عندما تكتب عن هذه الشخصية لابد أن تقرأ سيرة التعليم في تهامة عسير لربع قرن من الزمن في أوائل الألفية الهجرية الحالية في حقبة شهدت مخاضات وتحولات وتقلبات كبيرة عبر مراحل متعددة، وعند عودتك لتلك الفترة الزمنية لا يمكنك تبدأ أو تنتهي الحديث عن تلك المراحل دون الحديث عن القيادي التعليمي الأول في هذه المرحلة، ألا وهو "مهدي بن إبراهيم الراقدي" .

" الراقدي " مسيرة كفاح تعليمي في زمن عصيب بكل ظروفه وتحدياته، لم يتوقف عند حد معين في التعليم المتاح في مسقط رأسه في تلك الفترة ، في زمن ندر من يرتحل ،ويتحمل مشقة الاغتراب لكي يكمل دراسته الجامعية ، حيث تخرج من المعهد العلمي في أبها عام 1386هـ ، لينتقل بعدها إلى العاصمة الرياض في رحلة شاقة لشاب قروي يغادر أبها لأول مرة ،و يرتحل من أقصى الجنوب الشاهق إلى حياة المدينة، وسرعان ما تخرج من المعهد العالي للغة العربية بالرياض عام 1390هـ، وتعين بعدها مباشرة معلما في ثانوية أبها عام 1390هـ ، وكلف بعدها رئيسا
للهيئة الفنية بالتربية والتعليم في عسير .

" الراقدي " لم يكن شخصية تربوية فحسب ، بل شخصية مسؤولة ومبادرة ومساهمة في صنع القرار التعليمي ، ولعل خطابه الشهير لوزير المعارف الخويطر بفصل تعليم تهامة عن تعليم عسير ، وما لحقه من دراسات مسحية قام بها الراقدي مع الفريق المشكل من الوزارة ، شكلت منعطفا تاريخيا في مسيرة التعليم بمنطقة عسير، وذلك عندما أنشأت إدارة تعليم محايل عسير صفر 1401هـ كلف مديرا للتعليم بمحايل عسير واستمر حتى عام 1424هـ حيث كلف مديرا لتعليم منطقة عسير، حتى تقاعده عام 1426هـ .

مسيرة الإنجاز والعطاء للراقدي لم تشمل فقط العملية التربوية فحسب، بل كان له بصمة كبيرة في المشاريع التعليمية بالمنطقة ، والانتقال السريع للمباني الحكومية في منطقة محايل عسير حيث أسهم في الإشراف من موقعه كمدير للتعليم في محايل عسير على 80 مبنى تعليمي حكومي أنجزت في غضون خمس سنوات ، ويعد مبنى إدارة التعليم بمحايل كأول مبنى حكومي لإدارة تعليم في منطقة عسير .

يؤكد " الراقدي " في لقاءاته وعبر كتابه "من الذاكرة .. سيرة زمان ومكان " وحواراته الصحفية على الدعم السخي الكبير الذي حظي به التعليم في المملكة بشكل عام ، والتعليم في منطقة عسير ،وأنه لامس من قرب الاهتمام الكبير من القيادة الرشيدة بالعلم وأهله، وكذلك يؤكد على الدعم الكبير الذي وجده من أمير منطقة عسير آنذاك، صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ، ويصف دائما كيف قفز التعليم في فترة قياسية إلى أن أصبح التعليم بمخرجاته ومنشآته بمنطقة عسير في مصاف مناطق المملكة .

لا شك أن تكريم هذه الشخصية الاستثنائية بتغيير مسمى "مدرسة النهضة الابتدائية" بمحايل عسير إلى مدرسة "مهدي بن إبراهيم الراقدي " هو تتويج لمسيرة عطرة لشخصية شكلت نموذجا فريدا واستثنائيا في الإدارة التعليمية لربع قرن من الزمن .

image
بواسطة :
 0  0  3612
التعليقات ( 0 )
أكثر

جديد المقالات

شخصية الإنسان (أو الكاريزما) هي الرزق الأبرز بين أرزاق الإنسان ،وفي شخصية كل إنسان مركز...

•• مع ثورة ظهور وسائل التواصل الإجتماعي المتعددة ومع كثرة القنوات الهابطة التي باتت أكثر من...

عندما يخرج متحدث شركة الخطوط السعودية ليقول إن الأحوال الجوية كانت السبب في تأخير وإلغاء...

.. في زحام الفرح تنتفض الذاكرة. وفي ربيع التيه تهب رياح الأمس لتأتي بهم وعلى هيئات مختلفة يكون...

جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:47 صباحاً السبت 20 رمضان 1440.

تصميم وتطوير  : قنا لخدمات الويب

Powered by Dimofinf CMS v5.0.0
Copyright© Dimensions Of Information.

كل مافي هذه الصحيفة خدمة لكم ،، ونسعى للأفضل ،، وجميع الحقوق محفوظة لأصحابها