• ×
03:08 مساءً , الخميس 1 جمادي الأول 1439 / 18 يناير 2018 | آخر تحديث: اليوم

(( الشهرة المدمرة )) قصيدة جرعة السم أصول الصداقة ثلاث رسائل المجارده وغريدها : علي صيدان قصيدة باب المستحيل الأيادي الخفية في المجاردة " لبيك يامهندس الاصلاح " ديرتي بأبنائها وبناتها اللُّغةُ العربيَّة والتقنيات
الشاعر والاديب مزهر الشهري

المجارده وغريدها : علي صيدان

الشاعر والاديب مزهر الشهري

 0  0  1092
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
" المجارده وغريدها : علي صيدان "
اماطت المجارده قناعها، وخرجت في زينتها ،
للحشدالجماهيري المهيب ، من الجنسين ، وذلك في مهرجانها الشتوي السياحي ، الموسوم ب : " المجارده اجمل ". وفي تلك الليلة الحالمة ، كانت المجارده ، غادة قلّ نظيرها، وهي تهدي جمالها للعاشقين ، وتسكب شهدها للعطاشا، وتعطر الحاظرين من عطرها ، وتصب كرمها للركبان ، وتمشي وتختال في شارع الفن ، وتوزع حلاها
وزينها على المارة . انها المجارده ياسادة ، وهذه
فنونها وجنونها. في تلك الليلة قدّمت لسكانها
وزوارها، الفرح والأ نس ، وظلت تغني لهم وتتشد
حتى هزيع الليل . والمجارده بقيادة محافظها
الرائع الأستاذ: يحيى ال حموض ، نجحت
نجاح مطلق في مهرجانها السياحي ، وكان
لسعادته الدور الفاعل في هذا النجاح . ومن
النجوم التي سطعت ، في المهرجان ، ذلك
النجم الذي لايحب الأفول ، وغريّد المجارده :
علي صيدان ، الذي صدح بصوته الرخيم ،
وسجع بكلمات ليست كالكلمات ، واطرب
الحضور بأبداعه وتقديمه الحفل ، وكأنه في
بلاغته : قس بن ساعدة ، اذاخطب في عكاظ ،
وعلي يستحق الأشادة والأ طراء على حضوره
المسرحي المميز، وهواحدابناء المجارده ، ونجمها
وغريدها .
وهذه ياسادة المجارده ومهرجانها .
وكفى .



 0  0  1092
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر