• ×
03:09 مساءً , الخميس 1 جمادي الأول 1439 / 18 يناير 2018 | آخر تحديث: اليوم

(( الشهرة المدمرة )) قصيدة جرعة السم أصول الصداقة ثلاث رسائل المجارده وغريدها : علي صيدان قصيدة باب المستحيل الأيادي الخفية في المجاردة " لبيك يامهندس الاصلاح " ديرتي بأبنائها وبناتها اللُّغةُ العربيَّة والتقنيات
عبده بيه

الأيادي الخفية في المجاردة

عبده بيه

 0  0  1273
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في أحد الأيام تلقيت دعوة من أخي الغالي ( الأستاذ / علي صيدان ) لحضور اجتماع أعضاء لجنة التنشط السياحي والقائمين على ( الملتقى الشتوي بالمجاردة ) فحضرت ووجدت قد حضر قبلي نخبة من ابناء المحافظة و بتشريف من محافظ محافظة المجاردة الأستاذ " عبدالرحمن آل حموض " ورئيس بلدية محافظة المجاردة المهندس "عبدالله الشمراني " وعدد من مدراء الدوائر الحكومية شركاء النجاح بالمحافظة في مثل هذا الكرنفال الشتوي .
وعندما حضرت لكي أشاهد وأسمع ما يدور في هذا الاجتماع كانت أفكاري تتداعى بما سأقول أو أشارك به في هذا الاجتماع حين تتاح لي الفرصة فكنت أحمل في مذكرتي الكثير والكثير من الملاحظات وكان هدفي منها الوصول محافظتي الى النجاحات المعتادة فهي من المحب واجب وعلى الأخر القبول من اجل المزيد من النجاحات .
ولكنني وجدت النشاط و الحماس والروح العالية . بل وجدتهم يملكون خبرات متراكمة تغني عن " وجودنا ببنهم " والواقع يقول أن فريق العمل في لجنة التنشيط السياحي فوق ما كنت أتوقعه وهو شيء يثلج الصدر لديهم الأفكار و الرؤية المتجددة وهم يرددون " لا نريد الا القمة وليس غير القمة " عندها عرفت ان هناك ( أيادي خفية بيضاء ) تعمل على رفعة وتميز المحافظة وتقديمها للأخرين بالتميز والابداع رغم الأبواق التي تحاول إحباط كل مناسبة يبرز اسم المحافظة ومنها المهرجانات .

ولنا وقفات فيما رأيت :
* رأيت أن محافظة#المجاردة محظوظة بمحافظها ( آل حموض ) ورئيس بلديتها ( الشمراني ) .
* رأيت أشخاص يسعون لصناعة النجاح .
* الجميل أن اللجنة تسعى الى تجديد الأعضاء والتعهد بجذب ابناء المحافظة من جميع مراكزها وليس التركيز على أشخاص معينين وهذا جيد وصحي لإستمرار العمل والنجاح .
* ايقنت أن الناقد الذي يحاول إيصال صوته فهو يريد المساعدة في نجاح كل محفل بالمحافظة (مهرجانات - ملتقيات - اللقاءات ) أما من ينتقد وهو في المجالس والجلسات دون أن ترى منه أي مشاركة حتى بالحضور فليس بناقد بل هو "متشدق وهادم و محارب " للنجاح ، أن بعض ( الهادمون) لا يعلمون أين تقام الفعاليات بل ينتقدون ولا يحضرون ولا يشاركون .
* ركز أعضاء لجنة التنمية السياحية على الإبتعاد عن كل ما يثير "التعصب القبلي أو غير " والعمل على رفع روح المنافسة بين شباب المحافظة .

ختاما :
ستشاهدون بأعينكم إبداعات فريق العمل بلجنة التنشيط السياحي بالمجاردة بجميع فروعه الفني والثقافي والدعوي والاجتماعي والثقافي ومدى نجاح الملتقى الشتوي و مهرجان العسل الكبير في محافظة المجاردة .



بواسطة : عبده بيه
 0  0  1273
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر