• ×
08:32 مساءً , الأحد 29 ربيع الأول 1439 / 17 ديسمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

قصيدة هيبة غرام رؤية ٢٠٣٠ وتطوير التعليم *القدس المباركة لن تُخذل* قصيدة مواقف الرجل منهج حياة { ما بين بلفور 1917م - وترامب 2017 } نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً
د. زكيه الطيب

اليوم العالمي للمعلم

د. زكيه الطيب

 0  0  1603
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يوم الخامس من أكتوبر من كل عام .. هو اليوم الذي نرفع فيه أسمى معاني الحب والتقدير للمعلم .. الذي كان له الفضل علينا بعد الله سبحانه وتعالى فيما وصلنا إليه من تقدم وتطور في جميع مجالات الحياة.

منذ أن خلق الله سبحانه وتعالى القلم وبدأت رسالة العلم على يد معلمنا الاول النبي الكريم سيدنا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم .. بدأت تتغير البشرية وترتقي بتعليم دينها وبتنشئة أبناءها على شرع الله وسنه نبيه.

من هنا بدأ الإهتمام بضرورة إعداد المعلم وتهيئة الظروف التي تساعده لأداء مهنته على أكمل وجه ..

ولقد مر هذا الإعداد بمراحل عديدة من التعليم في المساجد والكتاتيب حتى وصل إلى أعلى درجات الإعداد في المعاهد والجامعات والكليات الخاصة والعامة التي تعنى به .. بإعتبار المعلم المؤسس الأول لبناء الفرد والمجتمع وهو صانع الحضارة
والتطور والتقدم عبر الزمن.

فهنيئا لمن جعل التعليم مهنة له فهي مهنة الأنبياء والرسل والمهنة التي صنعت العقول وأنارت الدروب وفتحت آفاق العلم والمعرفة.

إن المعلم هو صانع لكل المهن فهو الذي صنع الطبيب والمهندس والعالم والكاتب والأديب ...

يومك يامعلم يوم أضاء الكون نورا .... وزاد في الحياة بهجة وسرورا
ورفعت شأننا بين العالمين سطورا .... والشعر قد تغنى بك مقاما مجرورا



قم للمعلم وفه التبجيلا .... كاد المعلم أن يكون رسولا

( زكيه طيب )



بواسطة : د. زكيه الطيب
 0  0  1603
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر