• ×
04:03 مساءً , الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً هذه هي القيادة يا ساده {{ الوسطية ومستقبل الوطن المشرق }} سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم
عبدالرحمن الشهيب

جيل مضروب

عبدالرحمن الشهيب

 2  0  1663
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
( هل تستطيع قراءته أكثر من مرة ؟
هل تنظر بواقعية لحالك أنت ؟ )

أطفالنا ما أطول ألسنتهم أمام أمهاتهم والخادمات ، ولكنهم أمام الكاميرا يصبحون كالأرانب المذعورة، لا أدري كيف يحدث هذا.؟

الكسل أحلى من العسل..
ماذا جنى الأولاد والبنات من هذا الكسل ؟

لا شيء سوى الطفش!
دائماً صغارنا وكبارنا ونساؤنا طفشانين..

السبب : لأنهم لا يعملون شيئاً..

من لا يتعب لا يحس بطعم الراحة ..
ومن لا يجوع لا يحس بطعم الأكل..

كل مشاوير بيتزاهت وماكدونالد لم تعد تسعد صغارنا ، ولم يبق إلا متعة صغيرة في النوم في بيت الخالة ، والتي لا يسمح بها دائماً.. ولذلك بقي لها شيء من المتعة!

هذا السيناريو هو السائد في معظم المنازل السعودية والخليجية..

المصيبة لا تحدث الآن ، ولكنها تحدث بعد عشرين سنة من التبطح، تكون نتيجتها: بنت غير صالحة للزواج..
وولد غير صالح لتحمل أعباء الزواج هو الآخر ..
لأنه ببساطة : غياب تحمل المسؤولية لمدة عشرين عاماً لا يمكن أن يتغير من خلالها الابن بسبب قرار الزواج ، أو بسبب تغير سياسة المنزل، لأن هذه خصال وقدرات إذا لم تبن وتزرع مع الزمن فإنه من الصعوبة بمكان استعادتها.

الانضباط ممارسة يومية .
لا يمكن أن تقرر أن تنضبط في عمر متأخرة لكي يحدث الانضباط.
وبلا انضباط لا يمكن أن تستقيم حياة.

بيل غيتس، أغنى رجل في العالم يملك 49 ألف مليون دولار ، أي ما يعادل 180 ألف مليون ريال سعودي ، ويعمل في منزله شخصان فقط ..! تخيلوا لو كان بيل غيتس خليجياً كم سيعمل في منزله من شغاله؟ 30، 40، ألف، أو أهل اندونيسيا كلهم!

أذكر أيام دراستي في أمريكا أنني سكنت مع عائلة أمريكية ثرية ولم يكونوا يأكلون في ماكدونالد إلا مرة واحدة في الشهر ، وتحت إلحاح شديد من أولادهم،
ولم يكن أولادهم يحصلون على مصروف إلا عن طريق العمل في شركة والدهم عن أجر بالساعة..

لا أحد 'يبذر' بالاموال على أولاده كأهل الخليج.

جيل الآباء الحاليين في الخليج عانى من شظف العيش وقسوة التربية .
فجاء الإغداق المالي والدلال على الجيل الحالي بلا حدود كتعويض عن حرمان سابق.
حتى أثرياء عرب الشام ومصر أكثر حذراً في مسألة الصرف على أولادهم.

الآن أجيال كثيرة في الخليج قادمة للزواج لن تستطيع تحمل الأعباء المالية لخادمة،
حتى وإن كانت خادمة بيت الأهل تقوم بهذا الدور مؤقتاً فإنها لن تستطيع على المدى الطويل..

والابن الفاضل سيتأفف من أول مشوار لزوجته الجديدة .. ثم تبدأ الشجارات الصغيرة والكبيرة التي تتطور وتصل للمحاكم وتنتهي بالطلاق ،
وهذا مايفسر ارتفاع معدلات الطلاق في المملكة والخليج في السنوات الأخيرة.

في الخليج نعيش الحياة على طريقة ( تتدبر) ! ،
في المجتمع المدني يجب أن تدبر أمورك مبكراً .
وفي أمور الحياة يجب أن تبذل عمرك كله..

الطفل الذي يرمي حقيبته بجانب أقرب جدار في المنزل سيدفع ثمن هذه اللامبالاة حينما يكبر
ومن أصعب الأشياء تغيير الطبائع والسلوك.

قولة : ( تتدبر )' هذه قد تصلح قديماً في زمن الغوص ،
وزمن الصحراء ،
والحياة في انتظار المطر،

ولكنها لا تصلح للحياة المدنية التي تحتاج إلى انضباط ومنهج . وتدبير منا نحن في كل شؤون حياتنا منذ الدقيقة الأولى من المباراة!


السؤال هنا هل سنسعى للتغير من أنفسنا ومن أسلوب تربيتنا ﻷولادنا أم سنتركها " تتدبر"



 2  0  1663
التعليقات ( 2 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    11-07-1438 09:56 صباحًا حسن الفقيه الشهري :
    لا تلقي باللوم على الاجيال التي لا تتوافق مع جيلك لأن جيلك كان منتقداً عند من سبقه من الاجيال الماضية (كذلك كنتم فمن الله عليكم ) الجيل الحالي والاجيال القادمة فيهم الخير وقادرين على سلك اشق الطرق المستقبلية ....يتبع.....
  • #2
    11-07-1438 09:57 صباحًا حسن الفقيه الشهري :
    فمع الثورات الصناعية والابتكارات القادمة سيكون لهم بصمة تثبت وجودهم ،دعونا من الانتقادات التي لم تعد تجدي نفعا ولنرغبهم وندفعهم نحو المستقبل بكلمات تحفيزية تجعل منهم رجالا اشداء وذوي بأس في كل مجالات الحياة (تفاءلوا بالخير تجدوه ) .

جديد المقالات

أكثر