• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 08:35 صباحًا , الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

{{ العاقل.... لا ينتقص من المرأة }} يومك ياوطن يوم عز وفخر نرفع فيه رؤوسنا بين الأمم درة الأوطان (عذرا ياوطن..عذرا سلمان الحزم) حراك ، ام عراك {{ عذراً .... إليك يا وطني }} قينان والوزير وألم الحقيقة طريق الموت ( ثربان ) فخور بوطني ألمع تستقطب السياحه عن أبها

مناظر محزنة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
من المناظر المحزنة في مختلف مناطق المملكة و محافظاتها هو منظر ذلك الشاب الذي يجوب الشوارع دون وعي أنه "الضحية " و يحزن عليه الجميع وهم كثيرون "يهيمون " على وجوههم في الارض ونشاهدهم في محافظتنا* بين الفينة والأخرى شبابا قسى عليهم الزمن والأسرة والمجتمع - كانوا أكثر قساوة من الظروف - فعلا نحزن عندما نشاهدهم وهم يفترشون الأرض و ينامون على الأرصفة او في الطرقات و يتجولون بين السيارات واحيانا يقومون بتنظيم الحركة المرورية دون إكتراث بما يحيط بهم أو بغيرهم من مخاطر وقد يكونوا ( في غير وعيهم ) تحزن حزنا شديدا وهم يرتدون تلك الثياب المتسخة التي لا يرضى أن* يلبسها حتى الشحاذ أنهم " يتيهون " في الأرض قد يكون* بسبب خطأ أرتكبه في حياته والمتسبب في رغد من العيش ( لا بارك الله فيه ولا متعه بالصحة) .
فربما كاونوا في وقت مضى هولاء الشباب شبابا طموحا ومتفوقا دراسيا واخلاقيا ولكنهم وقعوا في ( الفخ ) فهم ضحيه للغدر ممن لا يخافون الله وضحية للمجتمع الذي لم يعد ناصحا وتخلى عن النصح و الإرشاد حتى لأقرب الناس .
فكلنا نعلم أن ديننا دين النصيحة :
يقول الرسول صلى الله عليه وسلمالدين النصيحة، قلنا : لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم).
واين نحن من قوله :
*صلى الله عليه وسلم (( مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم: مثلُ الجسد، إِذا اشتكى منه عضو: تَدَاعَى له سائرُ الجسد بالسَّهَرِ والحُمى ))

وفي الختام :
كلنا يعلم أن سكان المملكة أغلب أفراد مجتمعها من "فئة الشباب " وبالتالي سيكون تركيز الأعداء على تدمير الشباب فتعاونوا على مساعدتهم و احرصوا عليهم نسأل الله ان يحفظ ابناء المسلمين من شر كل ذي شر .


بواسطة : عبده بيه
 0  0  1532
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 08:35 صباحًا الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017.