• ×
04:03 مساءً , الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً هذه هي القيادة يا ساده {{ الوسطية ومستقبل الوطن المشرق }} سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم
عبده بيه

أرجــوز ( ارقـوز ) إيـران

عبده بيه

 0  0  1896
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط

مااتخذته السعودية والدول العربية بحق قطر أمر طبيعي وهو حق من حقوقها فهي لم تتسلط على قطر ولم تتدخل في شؤونها أو حدودها ولم تفعل شيء غير المقاطعة وهو يعني إشارة الى أننا لا نريد أن نتعامل معاك في سياسة و لا تبادل تجاري أو استثماري و أمامك العالم فهل هذه الدول في كفة " والعالم في كفة " فإن كان هو كذلك فلماذا ( أرجوز إيران ) يقبل بأن يثير الفوضى و الحروب والإستنزاف والقتل لإخوانه العرب و المسلمين أيها الأرجوز هنا تحضر و تقتل وتظهر للعالم بالمصلح الاجتماعي لتقول للعالم لم يحل هذه او تلك المشكلة الا قطر أسف أقصد ( أرجوز ايران ) .

وقفات :
السؤال :
لماذا قطر تفعل كل هذا ؟!!
أنا لست خبير في السياسة ولكن من وجهة نظري لي في ذلك رؤيتين :
1- الإحساس بالإحتقار لصغرها بين الدول الخليجية وهي دولة نفطية .
2- لتكون لها أجندة في الطرف المعارض في كل مكان من الدول العربية والاسلامية وعندما تريد حل الازمة يطيعها الطرف المعارض والذي هو( يمثلها أصلا ) ويقال هذه قطر فعلت وفعلت وهي الخصم والحكم .
أيها الأرجوز ألم تعلم ان الصبر 20 عاما على تراقصك بين الدول أنهم استخفاف بك* .
أيها الأرجوز اذا اردت أن تكون كبيرا فقف مع* الكبار في كل ما يرونه ويتخذونه وترفع رأس شعبك ولا تخسر اخوانك و سندك .
اي صبرا يحملون الحكماء لمدة 20 عام كم انتم رائعون ياحكام السعودية.
خوف حكام قطر من زعماء الارهاب جعلها تحتضنهم لتقول لهم نحن معكم ألم يعلموا أن من خان وطنه سيكون من السهل عليه أن يخون قطر !!
متى يفهم الجميع أن السياسة أكبر من قناة الجزيرة .

ختاما :
إن اردت تعرف الفرق بين الكبير والصغير في السياسة فشاهد حكام السعودية من حيث الصبر والحكمة و لم يتفوهوا بكلمة عن قطر أو حكامها بل هزموهم بالاعلام



بواسطة : عبده بيه
 0  0  1896
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر