• ×
09:46 مساءً , الخميس 4 ذو القعدة 1438 / 27 يوليو 2017 | آخر تحديث: اليوم

الى من يستحق الوفاء والإحتفاء مستشفى بارق وبقرة بني اسرائيل رسالة ملك {{ خطاب.....الهروب الى الأمام }} مناظر محزنة لمـاذا أيُّها القطريون أرجــوز ( ارقـوز ) إيـران مضت الأعوام ولازال ثربان في طائلة التهميش ابتكارات النساء هناك فوارقٌ والملكي لديه الفوارق

ابتكارات النساء

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بعد العيد دائما تكون هناك مناسبات الأفراح أو عقد القران او خطوبة جعلها الله أفراحا موفقه و أن تكون شاهدا لنا لا علينا .
ولكن ما شاهدنه في الماضي من أمور لا ترضي الله ولا رسوله ولا المسلمين هل ستستمر ؟
والسؤال : هل سلمنا أمرنا للنساء في أمور الأفراح والمناسبات ؟!!
- من وجهة نظري ( نعم ) بل أستسلمنا لأوامرهن !!**
وذلك من خلال ما نشاهده في واقعنا المؤلم و لكننا ننكر نكابر .*
والحقيقة أن المرأة هي من تدير أمور الحياة و نحن نعايش توليهن الأمر والنهي في البيت و "راعي البيت" وخصوصا في كل ما يتعلق " بأمور الزواجات "*والمصيبة أن أغلب النساء يدرن الأمر ( ليس بالعقل والمنطق والمعرفة والإدراك أو النظر من الناحية الشرعية* )* بل بمبدأ مثل : آل فلان وآل فلان ومن المؤسف أن هذه العادات ( تحولت ) بين الرجال وأصبح الرجال يتفاخرون بهذه الأمور الى درجة البذخ نسأل الله أن لا يجعلنا من المبذرين فقد قال تعالى : ( إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ*كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ ) .*
والعقاب على التبذير قوله تعالى *وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنامترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا ) الاسراء (16)
ألم تعلمن يا معشر النساء (( أن من سن سنة حسنة له أجرها وأجر من عمل بها الى يوم القيامة ومن سن سنة سيئة عليه وزرها ووزر من عمل بها الى يوم القيامة ))*
وأن ما يبتكرن من أمور غير شرعية أو إسراف أو تقليد فتصبح فيما بعد عادة عليها وزرها الى يوم القيامة لذا يجب تحكيم (العقل ) إما " أجر " الى يوم القيامة أو "وزر" الى يوم القيامة .*
* أنا لا أتكلم عن الأساسيات في أمور الأفراح فقد أصبح الأمر طبيعي في بعض الأمور*مثل : القصر و إكرام الضيف ولكن ليس لحد الإسراف و الطقاقات غير المكلفة من باب فرح النساء - وليس المطربات - و التي (أجرتهن) تزيد عن - مهر العروس - وهي من* الأمور التي لا ترضي احد بل من* ابتكارات النساء ومن ذلك الإسراف مثل :
المبالغ التي تصرف بغير وجه حق لهدايا الحضور وهن لسن بحاجة لها والإسراف في أمور ليست من شرع الاسلام في شيء بل دخيلة على المسلمين ايضا الأمر المحزن والمؤسف هو التأخر في إخراج العروسة الى ما قبل الفجر وليس على العريس الا السمع وطاعة والأب المغلوب على أمره كما يقال ( لا يهش ولا ينش ) .*
أي فرحة لهذين العروسين*بعد أيام من الإرهاق والإنتظار إنها ليلة العمر وليست ليلة الرقص واللعب.*
كل هذا بسبب النساء الأم التي تريد أبنها يفرح وكذلك أم العروس التي تريد ابنتها ان تفرح ((* ثم يقفن في طريق فرحتهم الحقيقة )) بأمور ليست من الإسلام في شيء .

وقفة :
ومازال السؤال :
هل الرجال سلموا أمرهم للنساء ؟!!
إنها فتن نسأل الله السلامة .



بواسطة : عبده بيه
 1  0  736
التعليقات ( 1 )

الترتيب بـ
الأحدث
الأقدم
الملائم
  • #1
    10-07-1438 12:32 صباحًا أبو حسن :
    اشكرك على هذا المقال فقد أصبت الهدف نعم هذا هو واقعنا اليوم لماذا لا نعترف ولكن نسأل الله في العفو والعافية

جديد المقالات

أكثر

لواء . م . محمد مرعي العمري

عبده بيه

لواء م . محمد مرعي العمري

عبده بيه