• ×
08:27 صباحًا , الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً هذه هي القيادة يا ساده {{ الوسطية ومستقبل الوطن المشرق }} سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم
مفرح حبسان العمري

" أحمد " والأمن معك سيسعد

مفرح حبسان العمري

 0  0  761
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
" أحمد " والأمنُ معَك سيسعد ( 29 / 7 / 1433 )
سيدي " أحمد بن عبدالعزيز " لا نستطيعُ أن نصف لك مشاعرنا ومدى سرورنا حينما علمنا بتعيينكم وزيراً للداخلية خلفاً للراحل " نايف بن عبدالعزيز " فاللسان يعجز عن التعبير مهما كان الوصف غزير اً ، وما ذاك إلا لثمرة جهودكم ومثابرتكم في أداء عملكم ...... كيف لا وأنتم من نسل الأحرار الذين قضوا حياتهم خدمة لهذا الدين والوطن والشعب الكريم .
لن ننسى جهود الراحل الأمير " نايف بن عبدالعزيز " رحمه الله في إرساء دعائم الأمن في بلدي " السعودية " والقضاء على أهل الفتن ومخربي البلاد .... فذلك قد كتبه التاريخ بماء الذهب وسطره في سجلات الراحل .
ولكننا اليوم نعيش مع أسدٍ له صولاتٍ وجولات في ميدان الأمن ....... كيف لا وقد قضى سنين عديدة نائباً لوزير الداخلية عاصر تلك الأيام وتفنن في كيفية التعامل مع المواقف الأمنية في شتى المجالات ...... كيف لا وقد ناب عن أخيه الراحل في أكبر المحافل الأمنية داخلياً ودولياً ..... كيف لا وقد عايش الهموم الأمنية بكل أحوالها وأشكالها .
الأمنُ ليس بغريب عليه ، وليست تلك المهام الموكلة إليه بجديدة على سموه الكريم .
إننا واثقون تمام الثقة من قدرة سموه الكريم على تطوير قدرات الأمن الداخلي ومَدِه بالجديد المفيد في حماية هذا الوطن الغالي .
إننا واثقون كشعب لهذا البلد المعطاء بأن سموه الكريم سيسعى بل وسيبذل كل طاقاته وإمكانياته لدفع عجلة الأمن الداخلي بكل فروعه المختلفة إلى عالي الأمور .
إننا واثقون من أن سموه لديه الأفكار والطموحات التي تزيد من تطوير قدرات أمننا أكثر مما هو عليه الآن .
إننا واثقون من أن سموه هو ذلك الشخص الناجح الذي وضع في هذا المكان الهام لحفظ أمن بلادي .
هو رجلٌ خلوق وسوف يفعل أكثرُ مما هو مطلوب منه .
هو رجلٌ لديه إيمانٌ بأن أمن هذا البلد هو سر سلامته وأن نجاح أمنه سيحقق له السعادة .
لم تكن ثقة ملكنا الغالي إلا نابعة من مدى قدرة سموه واستعداده لتحمل أعباء هذا الجهاز الأمني الهام لأنه يمتلك الثقة بنفسه ويمتلك الإستراتيجية الرائعة في التعامل مع المواقف الأمنية بكل حزم واقتدار .
كلنا رجل أمن في هذا البلد المعطاء ......... كلنا يداً واحدة في وجه كل مُريد للمساس بأمن بلدنا والإخلال بنظامه .
كلنا يدك الطولى يا سمو الأمير أياً كان عمرنا ، أو أياً كان جنسنا ، أو أياً كان مكاننا .
كلنا يا سمو الأمير نتمنى لك التوفيق والسداد والنجاح في منصبك الجديد وإلى مزيداً من التقدم والرفعة في حفظ أمن بلادي حماها الله .



 0  0  761
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر