• ×
09:36 صباحًا , الثلاثاء 2 ذو القعدة 1438 / 25 يوليو 2017 | آخر تحديث: اليوم

مستشفى بارق وبقرة بني اسرائيل رسالة ملك {{ خطاب.....الهروب الى الأمام }} مناظر محزنة لمـاذا أيُّها القطريون أرجــوز ( ارقـوز ) إيـران مضت الأعوام ولازال ثربان في طائلة التهميش ابتكارات النساء هناك فوارقٌ والملكي لديه الفوارق مع الخذلان للنجاح طعم اخر

هول الفاجعة برحيل نايف

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
هول الفاجعة " برحيل نايف " ؟ 26 / 7 / 1433
لم تكُد مدامِعُنا تجُف على رحيل سلطان الخير الذي كان خبر وفاته كالصاعقة على قلوبنا ....... وفي غفلة منّا تناسينا أقدار الله على العباد وأن أمره بين الكاف والنون سبحانه وتعالى .
لم ولن ننسى أيامَ سلطان الجميلة .... لن ننسى تلك الابتسامة الأبوية الحانية ........ لن ننسى سلطان القائد والأب الحنون .
وها نحن اليوم نتجرعُ مرارة فقد رجل الأمن الأول وأسدٌ من أسود الجزيرة العربية " صاحب السمو الملكي الأمير / نايف بن عبدالعزيز آل سعود ..... الذي كافح بكل طاقاته وإمكانياته من أجلِ دين الله ونصرة سنة نبيه صلى الله عليه وسلم "
إنه لخبرٌ مُفجعٌ آلمنا جميعاً وأيقظَ من جفوننا النوم عندما قرأنا وسمعنا نبأ وفاته .......... ولكن ماذا نملك له غير الدعاء بأن يغفر الله ذنبه ويتجاوز عن سيئاته وأن يسكنه دار الخلود .
رحل " نايف " كما رحل غيرهُ من الأشاوسُ الأبطال .
رحل " نايف " الذي كان سيفاً شاهراً في وجوه الحاقدين على الإسلام .
رحل " نايف " وقد كانت كلماته تهز آذان المطبلين والمرجفين من أعداء الملة والدين .
رحل " نايف " وأبقى لنا نموذجاً يُحتذى به في القوة بدين الله والتمسك بهدي رسول الكريم .
رحل " نايف " وترك مصابيح الدجى تشعُ بنورها وخيرها للعالم أجمع .
إنها الأحزان والدموع تتوسد قلوبنا لفقد رجلٍ مثلُكَ يا نايف .
لقد كنت صلباً عزيزاً شامخاً فريداً عندما كنت تقول " لا عزة لنا إلا بدين الله وإتباع سنة رسوله الأمين " .
لقد ترك ذهابُكَ عنَّا يا " نايف " جرحاً عميقاً في قلوبنا عسى الله أن يجبره بشخصية رجلٍ مثلك يسير على ما كنت تسير عليه ولا يقبل ما كنت لا تقبله لو كنت حيا .
الحمدُ لله على أقداره وعلى قضاءه فها هي سنة الحياة تذهبُ بك يا " نايف " إلى مولاك وخالقك عسى الله أن يرحمك وأن يسكنك فسيح جناته . ...... عسى الله أن يجمعك بالنبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسُنَ أولئك رفيقا .
رَحَلتَ يا " نايف " وقد أبقيت لنا كنزاً مشعاً بنو ر السنة النبوية المُطهرة .
رَحَلتَ يا " نايف " وأبقيت ذكرى جميلة سوف تُخلَدُ باسمك إلى قيام الساعة .
رَحَلتَ يا " نايف " وأبقيت جائزة عظيمة لنور عظيم إنها " جائزة الأمير نايف لحفظ القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة " .
رَحَلتَ يا " نايف " وقد ساد الأمن ربوع بلادي ....... رَحَلتَ يا " نايف " وقد قضيت على كل مُخربٍ لأرضي .
رَحَلتَ يا " نايف " ولم ترحل مآثرك الجميلة التي سوف نتذكرها ونذكُرك بها صباح مساء .
أحسن الله عزاءنا جميعاً فيك ، وأحسن الله عزاء والدنا الملك / عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ، وإخوانك ، وأبناءك ، وكافة الشعب السعودي النبيل ............. إنَّا لله وإنا إليه راجعون ،،،، ولا حول ولا قوة إلا بالله .



 0  0  672
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عبده بيه

لواء م . محمد مرعي العمري

عبده بيه

لواء . م . محمد مرعي العمري