• ×
08:27 صباحًا , الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً هذه هي القيادة يا ساده {{ الوسطية ومستقبل الوطن المشرق }} سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم
مفرح حبسان العمري

الخوف الذي يقتل أطفالنا

مفرح حبسان العمري

 3  0  4030
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يرونهم صباحاً ومساء وتقشعر أبدانهم خوفاً وهلعا .... إنهم أبنائنا وربما الخوف سرى إلى قلوب الكبار ...... والحق يقال إنه أمرٌ مزعجٌ وخطير والخوف يقتلنا عليهم .... فعندما نراهم يغدون ويروحون أسراباً وجماعات حول بيوتنا فمن حقنا أن نخاف ويرهب منهم أبنائنا الصغار .... تلك هي حال " العمالة المجهولة "وخصوصاً الأثيوبية " في قريتنا " خــــــاط " .
إننا نعاني من كثرتهم وتزايدهم يوماً بعد يوم ..... همهم جمع المال بأي الطرق كانت وللأسف فمنا من يساعدهم على ذلك ؟
العمالة المجهولة والتي تسبب لنا القلق والرعب .... هو واقعٌ نعيشه وليست أوهاما ..... وربما يعرف ذلك المسئولين لدينا .
نعم الأهالي يتحملون جزءاً كبيراً من تواجدهم لأنهم من يقوموا بتشغيلهم سراً نظراً لقلة المبالغ التي يطلبونها ..... وهذا مما يزيد في تواجدهم .
الأطفال لا يستطيعون اللعب خارج المنزل من كثرة الرعب .
نعم لا ننسى الدور الكبير لرجال الأمن في مطاردتهم والتضييق عليهم ...ولكن دون جدوى فهم يهربون منهم ثم بعدها يعودون وكأن شيئاً لم يكن .
لنا أُمنية حبذا لو تتحقق في وضع أولئك المجهولين لدينا بأن نمسي ونصبح ولا نرى منهم أحداً بيننا ..... ولكن كيف يتم ذك ؟؟
إنها أُمنيات الكثير .... بل الجميع ..... أطفال ونساء وشباب وكهول ...... إن ذلك لن يتحقق إلا بتكاتف الجميع من مواطنين ورجال أمن بما فيهم " رجال الجوازات ، والمجاهدين " .
يا رب آمنا في أوطاننا .... واحفظ لنا ديننا ووطننا وولاتنا ...... من كل سوء .



 3  0  4030
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر