• ×
03:46 صباحًا , الأربعاء 3 ذو القعدة 1438 / 26 يوليو 2017 | آخر تحديث: اليوم

مستشفى بارق وبقرة بني اسرائيل رسالة ملك {{ خطاب.....الهروب الى الأمام }} مناظر محزنة لمـاذا أيُّها القطريون أرجــوز ( ارقـوز ) إيـران مضت الأعوام ولازال ثربان في طائلة التهميش ابتكارات النساء هناك فوارقٌ والملكي لديه الفوارق مع الخذلان للنجاح طعم اخر

طريق ثربان السبع العجاف وانعدام الرؤية المستقبلية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط


منذ سبع سنوات تنقص أو تزيد قليللا هلل وكبر وفرح الكثير من أبناء قبيلة ثربان غرب محافظة المجاردة وشمال غرب محافظة بارق تقريبا . ببداية مشروع إنشاء وسفلتت مايعتبر طريقا عاما يستفيد منه الجميع والحق يقال أن هذا الطريق لم يفرح به فقط أهالي ثربان بل أفرح الكل من جميع القرى والمحافظات المجاورة لعدة أسباب أهمها:
كونه طريقا حويا يتجه غربا حتى يتم إرتباطة مباشرة بالطريق الدولي الساحلي العابرمن جهة محافظة القنفذة والذي يربط بين جدة وجازان واليمن.
لذا سيوكون مختصرا جدا وهاما لجميع المسافرين , والسائحين , والمعتمرين , والحجاج , بدلا من الطريق القديم المتجه شمالا إلى محافظة المخواة بل لايشك أحد أنه سوف يكون الطريق المعتمد عند الجميع مستقبلا وسوف يفرض نفسه على غيره لقرب المسافة بينه وبين الطريق الساحلي كما اسلفنا بل بدأ المسافرون في استخدامه وارتيادة وهوقيد التنفيذ الآن فمابالكم عندما يكتمل.
إلا أن مايؤسف له على هذا الطريق الهام والحوي إلى هذه الساعة شيئان هامان عكرى صفو فرحـة الجميع .
أولها: سير السلحفاة والبطيئ جدا في تنفيذ هذا الطريق الهام . هل يعقل أن يستمــر مقاول المشروع والمنفذ له قرابة سبع سنوات لتنفيذ مشروع طريق عام لاتتجاوز مسافته أربعون كيلو متر وربما أقل من ذلك وإلى الان مازال هــذا المقاول يحفر, ويدفن , ويبني ثم يهدم , وهلم جر . ومهما كانت وعورة الطريق إلا أنه لايعد سببا ومبررا كافيا بأي حال من الأحوال في هذا السير الممل وتأخير تسليم المشروع .
ثاني هذه المعكرات : وهوعند المتأمل يعد شيئا هاما جدا ألا وهو إنعدام الرؤية المستقبيلة مع الأسف في تأسيس وتنفيذ هذا المشروع من الأساس . فكيف غاب عن وزراة النقل والمواصلات أهمية هذا الطريق الحوي وكيف تقتصر على توقيع إتفاقية لتنفيذ طريق هام مثل هذا الطريق دون أن تضع في حساباتها أن المفترض أن يكون هذا الطريق ذو مسارين أثنين وليس مسارا واحدا وهو مايسمى في المصطلح العام( الطريق المزدوج) أنني أتعجب !من الرؤية المحدودة والقاصرة عند وزارة المواصلات إلى هذه الدرجة المتدنية من إنعدام سعة الأفق . ألم تضع في حسابتها الكثافة السكانية وكثرة المسافرين وقاصدي البيت الحرام الخ......هذه الحسابات المهمة كان يجب دراسة الأمر بشكل جيد وسؤال اهل المنطقة والمجاورين لها على أقل تقديـر عن مدى أهمية طريق كهذا قبل البدء في ترسيم المشروع بهذا الشكل وحتى يتم تقديم مشروع ناجح يستفيد منه الجميع .
أبعد أن يكتمل الطريق بشكله الحالي والممل وبعد ان تكثر فيه الضحايا من جراء الحوادث المميته والقاتلة تبدأ الوزارة الموقرة من الصفر في إعادة ترتيب الأوراق المبعثرة لتقول أنه كاااااان ينبغي أن يكون كذا وكذا .
أبعد فوات الآوان وبعد إزهاق الأرواح ؟ انه حديث خرافة ياأم عمرو
اضع هذه التساؤلات على طاولة من أتخذ القرار.



بواسطة : خاط
 2  0  7843
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عبده بيه

لواء م . محمد مرعي العمري

عبده بيه

لواء . م . محمد مرعي العمري