• ×
09:42 صباحًا , الثلاثاء 2 ذو القعدة 1438 / 25 يوليو 2017 | آخر تحديث: اليوم

مستشفى بارق وبقرة بني اسرائيل رسالة ملك {{ خطاب.....الهروب الى الأمام }} مناظر محزنة لمـاذا أيُّها القطريون أرجــوز ( ارقـوز ) إيـران مضت الأعوام ولازال ثربان في طائلة التهميش ابتكارات النساء هناك فوارقٌ والملكي لديه الفوارق مع الخذلان للنجاح طعم اخر

مناورة اخلاقية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
طفلٌ صغير قد تورم خدآه ليصرخ على ابيه : إني مريض
فيسارع الأب في حمله والذهاب لأقرب عيادة اسنان ليخلع سبب التورم من جذوره .
كم نحن بحاجه لذاك الاب الحنون في هذا الوقت ؛ فعندما نتفاجأ بمن امتلأ خدآه بالصديد ، ويستمر بطرحه ويحرص الاب على نشره في جهلٍ تام عن ما ان كان صآحب الخدين الممتلئه مفوهاً على علم بما ينخر تقاليده ومبادئه , ام مفوهاً على جهل بكل شي سوا المكسب وعدد القراء !
فليس كل ذو خدٍ مليء ، بإنسان سليم !
وللأسف / كثير من الأباء ! من الالف للباء ، يستمرون بحقن ابناءهم بل يوجهونهم على العيش في خضم المآده قرطاسٌ فـ حلوى فـ تسوسٌ فـ تورمٌ يعقبهآ الحدث !,
وقد ينال الأسبق منهم تسوساً ، على جآئزة الحريه الصحفيه ، تحت عنوان [ هذه حلوآي , كما يحلو لي ] ، وقد يستضآف لبرآمج رأت منه نجماً لا يشق له غبآر !
وقد تتسآبق الصحف لتأخذ من فيّه سوساً تلطخ به صحيفتهآ !!
لايبحث النآس عن الأخبار اللذيذه وحسب , فما يُكتب احيانا يجبرك ان تبصق كل مافي فمك وخصوصاً حينما يكون الستآر مكشوفاً عن تلك المبطنه ! , فلا اتوقع من كاتب

يُعرف انه يدعوا للإنفتآح أن يغلق على نفسه فجأة في محآولةٍ للإرتقآء بعين [ بعض ] والتخفي من أعين [ آخرين ] !
حتماً سينشىء فعله ذآك الكثير من سحب التعجب على رأس قآرىءٍ يعلم توجهآته !
يعجبني كثيراً انهم يد وآحده بكل شي | يابخت البلد بهم | ~ ولأنهم يد وآحده من الألف لليآء كآن لزآماً علينا ان تنوجس منهم حيطةً ، فالأنظآر وإن عُتمت بضبآبية اللغه تبقى

ترى الناصع نآصعاً والضبابي ضبابياً ، ولايستدعي ذلك قرآءة سيرة فلان الذاتيه ولا حتى ، ارشيف مقالاته ، بل التعمق في الأهدآف اللتي تنوط بها رسالته !،

فكثيرٌ منهم يؤمن بأن التغيير لايحصل في يومٍ وليله ، بل يمتد بإمتدآد مسيرته في لإعلام ، فيتخذ بذلك خطوآت بغآية الصغر كلمآ اغفلنا عنها تسببت بـ إنحرآفآت بغآية الكبر والتفكك ، فمجتمعٌ قد تمسك بمبادئه منذ القِدم، سيرى الكثير من المزعزعات اللتي تجنح بمسآره ، والكثير من تلك المزعزعات مصدرها من الداخل إلى الدآخل ، بتعاون دآرجي ! دآخل-خارجي
فلا نحتآج بعد اليوم سِوا ذآك الأب اللذي يهتم بـ أفوآه ابنآئه !



بواسطة : خاط
 1  0  995
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عبده بيه

لواء م . محمد مرعي العمري

عبده بيه

لواء . م . محمد مرعي العمري