• ×
06:25 مساءً , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم {{ ظاهرة عشقٍ لن تتكرر }} الدولة السعودية والأساس المتين هذا ملكنا... ومن يباهينا بملك {{ العاقل.... لا ينتقص من المرأة }} يومك ياوطن يوم عز وفخر نرفع فيه رؤوسنا بين الأمم درة الأوطان

الزيارة الهليودية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
زيارة أمير المنطقة القادمة الى المجاردة الكل بلا شك يعقد عليها الآمال لحل الكثير من المعضلات التي طالما أخذت الوقت الكافي من الإهمال والتجاهل ، لكنني عكس التيار المتفائل من هذه الزياة والتي أرى انها مجرد بروتوكول معتادين عليه عند زيارة أي مسؤول خصوصا عندما يكون كخامة سموه الكريم .

سوف أختصر الزيارة من الآن واحرق مشاهد الفيلم الهليودي المنتظر عرضه في اكبر دور عرض للزيارات ، فالزيارة سوف تشهد تدشين البرج الطبي التخصصي المساند لمستشفى المجاردة واسدال الستار عن لوحة مستشفى بارق العام وتشكيل لجنة تقصي حقائق حول إدارج موظفين وهميين على ملاكه وتدشين إدارة للاحوال المدنية والجوازات وإعلان ترقية المحافظة والبلدية وبحث إستحداث إدارات حكومية في المراكز التابعة وإطلاعه على مشاريع الصرف الصحي المنفذه والجاري تنفيذها ومتابعة مشروع شبكة المياه المحلاة ومن ثم الإنتقال الى مقر الحفل الخطابي المعد لسموه بمقر جامعة المجاردة وتشريف حفل تخريج أبناءه وبناته طلاب الجامعة ،،

عذرًا .. هناك خطأ في عرض الفيلم الهليودي فسمو الأمير لا يعرف المجاردة على الواقع اكثر من 5 سنوات منذ توليه مسؤولياته كحاكم إداري للمنطقة فالزيارة لن تأتي بالمفتاح السحري من المفتاحة في يوم وليلة .

فالفيلم الحقيقي : المحطة الأولى تدشين مقر محافظة المجاردة الجديد وإستطفاف مجموعة من كبار السن ( الشيبان ) أصحاب النوايا الصافية للترحيب والتهليل مع شوية حماس بالعرضة والرقصات الشعبية ومن ثم الإنتقال الى مقر البلدية ليستعرض سموه عدد من المشاريع ذات مخططات كروكية كبيرة على الورق وبأطوال توازي التكلفة المالية المخصصة تجعل سموه يهز رأسه بإبتسامة متمتماً بالشكر على الجهود المبذولة لرفاهية المواطن ويرحل سموه بمثل ما استقبل به من حفاوة وتكريم ،، وتنتهي مشاهد الفيلم الحقيقة بهولديتها






بواسطة : عزيز العمري
 1  0  1118
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر