• ×
12:10 مساءً , الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 / 22 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً هذه هي القيادة يا ساده {{ الوسطية ومستقبل الوطن المشرق }} سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم {{ ظاهرة عشقٍ لن تتكرر }}
محمد أحمد آل مخزوم

رتب المعلمين المتعثرة !!

محمد أحمد آل مخزوم

 0  0  292
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
خطت وزارة التربية والتعليم في الآونة الأخيرة خطوات حثيثة باعتمادها المستوى المستحق بتحسين المستويات للمعلمين والمعلمات نحو الأفضل إيماناً منها بأهمية الدور الذي يقوم به المعلم في الميدان التربوي لكونه حجر الزاوية الأساس الذي تعلق عليه الآمال، ما يحفز المعلمين على بذل الجهد للرفع من مستوى أبناءنا الطلاب تعليمياً وتربوياً، والمعلمين يحدوهم الأمل بإعادة النظر في تصنيف المعلمين إلى الرتب التي تمت دراستها قبل سنوات ولم ترى النور حتى الآن.
إن تصنيف المعلمين إلى رتب معينة أسوةً ببعض الدول العربية التي تطبق هذا الأسلوب يرفع من قيمة المعلم الاعتبارية والمعنوية ما يؤدي إلى التمايز مع الأقران بما يمتلكه كل منهم من خبرات تربوية أو مؤهلات علمية، ويحفز باقي المعلمين على بذل الجهد بالسعي الحثيث نحو الترقي في سلم الرتب.
ومع وجود رتب للمعلمين سوف ينشط الجميع، ويبحث كل منهم عن الكيفية التي توصله إلى المراد من خلال- إكمال الدراسة، أو الحصول على دورات تربوية محددة، أو القيام بابتكار طرق تدريس حديثة تميز المعلم عن غيره من المعلمين، أو المشاركة في الأنشطة الداخلية أو الخارجية، ما ينتج عنه التنافس الشريف بين المعلمين في الميدان التربوي، والذي بدوره ينعكس إيجاباً على تحسين البيئة التعليمية والتربوية. والله الموفق.



 0  0  292
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر