• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 12:20 مساءً , الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

{{ العاقل.... لا ينتقص من المرأة }} يومك ياوطن يوم عز وفخر نرفع فيه رؤوسنا بين الأمم درة الأوطان (عذرا ياوطن..عذرا سلمان الحزم) حراك ، ام عراك {{ عذراً .... إليك يا وطني }} قينان والوزير وألم الحقيقة طريق الموت ( ثربان ) فخور بوطني ألمع تستقطب السياحه عن أبها

ماذا ينقمون على مقهى بارق الثقافي؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
المقهى الثقافي بمحافظة بارق نجمة سطعة وتألقت في سماء بارق بل في تهامة عسير في السنتين اﻷخيرة.كان وراءها جهود أبناءها المخلصين وبدعم وتأييد من أمير منطقة عسير اﻷمير فيصل بن خالد ﻹيمانه وإدراكه بقيمة ومعنى ثقافة الشعوب واﻷمم.وعلى بركة الله انطلقت وشقت طريقها ينابيع الثقافة والمعرفة يقودها نخبة من رواد اﻷدب والفكر.

-وسمع بفعاليات وأمسيات هذا المقهى القاصي والداني وأصبح حديث الجميع وتبوء مكانه بين اﻷندية الثقافية،واﻷدبية بل جاوز بعضها بمراحل في عمره القصير والقصير جدا.

حتى نال الشكر واﻹشادة بجهوده من جميع الطبقات الواعية،والمثقفة وعلى رأسها أيضا أمير منطقة عسير.
-ولكن لﻷسف وأقولها ألف مرة ﻻزال فينا من يقف حجر عثرة في طريق المبدعين والداعمين من أبناء محافظة بارق بل يقف حتى في طريق نهضة ورقي هذه المحافظة الواعدة التي تشق طريقها كغيرها من محافظات هذه البلد المعطاء،وتتلمس لها موضع قدم نحو آفاق التنمية واﻹثراء الثقافي،والمعرفي،والمجتمعي
-فبات بعض من الناس يريدون أن يسلكوا طريق الوصاية على عقول اﻵخرين وعلى الطرح واﻹتزان الفكري،موغلون في نبش النوايا وتصيد اﻷخطاء الهﻻمية وتضخيمها أمام المجتمع في محاولة لصرف الناس عن نشاطات هذا المقهى الذي أجاد وأفاد في كثير من اﻷطروحات.فمرة يشنشنون حول العلمانية،وأخرى،حول المرأة،وثالثة باسم العقائد وثوابت الدين وغيرها من تلك المحاوﻻت المستميته من أجل تشويه صورة المقهى الثقافي وثني رواده ومرتاديه عن المضي قدما في النهضة الفكرية.
-ولكن عند التأمل والتروي ﻻتجد من تلك اﻷمور سوى الزعم والزيف ومع التحقق يبين لك كذب تلك الدعاوي ومعرفتها قبل أصحاب اﻹختصاص.

-ونخرج في نهاية المطاف إلى أمور قد تظن وتشعر أنها ليست إﻻ من باب الكيد والوشاية المغرضة غلفت بغﻻف الغيرة على المجتمع وثوابته ليسهل تسويقها على عوام الخلق .على حد قول النابغة :
لئنْ كنتَ قد بُلغتَ عني وشايةً ،،،،،، لَمُبْلغُكَ الواشي أغَشُّ وأكذَب.

-أعداء النجاح يتكررون ويستحيل أن يخلوا منهم زمان وﻻ مكان. هم أشبه بضرائر الحسناء ديدنهم الذم والقدح.
-إن أبناء محافظة بارق من دكاترة،واساتذة،ومثقفون،وإعﻻميون ناجحون،يبذلون الكثير من أجل هذه المحافظة وجاوزوا زمن المثبطين،وأصحاب النظارات السوداء التي علق بها غبار الخمول والدعة وانعدام الرؤية وشابها هالة من الضبابية فﻻتتصيد إﻻصغائر وهفوات اﻷخطاء غير المقصودة التي يمكن معالجتها من أجل أن تتكئ عليها في نبذ نجاح أطروحات المقهى الثقافي.

-ليست هناك من مشكلة وصحيح قد يكون لنا وجهة نظر وﻻنريد أن نكون موافقون لكل مايطرحه المقهى الثقافي وقدﻻنتفق معهم في كل اﻷمور وهذا شيئ طبيعي وإﻻ لما كان للطرح الفكري أي معنى.ولكن من الخطأ أن يحملنا عدم التوافق إلى السعي من وراء جدر بالكذب،والبهتان،ورمي التهم، وصنع اﻹستعداء من أجل اﻹستقواء باﻻخرين بقصد حجب أو منع نشاط وفعاليات المقهى فتلك بضاعة المفلسين. الصحيح أن نواجهه بحجة،ودليل،وبرهان من أجل التصحيح ﻻالتجريح ،ومن أجل التعديل وليس التقليل.

-من الخطأ أن نصهر جهود اﻵخرين تحت نيران اﻹقصاء والتحيز ﻷراء قد تكون في نهاية المطاف محل خﻻف ويتسع فيها الرأي والمقال للجميع وماأرحب السعة في اﻵفاق الفكرية.



 5  0  1086
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 12:20 مساءً الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017.