• ×
12:53 مساءً , الخميس 25 ذو القعدة 1438 / 17 أغسطس 2017 | آخر تحديث: اليوم

الجوع وضرباته الموجعة اناشد خادم الحرمين " أن يحاسب هذا الموظف المقاطعة ليست حصاراً يا إعلام التضليل جيل مضروب الى من يستحق الوفاء والإحتفاء مستشفى بارق وبقرة بني اسرائيل رسالة ملك {{ خطاب.....الهروب الى الأمام }} مناظر محزنة لمـاذا أيُّها القطريون

التخطيط نريده ياسمو الامير ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
التخطيط السليم هو أساس كل نجاح يقصده الإنسان حتى على المستوى الشخصي أو العملي أو الاجتماعي وهو عملية اتخاذ قرارات لتحديد اتجاه المستقبل لأي شي كان أي بمعنى أخر عملية ديناميكية أين نحن ؟ وأين نريد الوصول ؟ وما هي الوسائل المساعدة على ذلك ؟ أيعملية ترابط متسقة مع بعضها البعض بحيث لايمكن فصل واحدة عن الأخرى ما أريد الوصولإلية خلال هذه المقدمة هو مسلسل التخبط الذي يمارس داخل منظومة المنتخب السعودي الأول ولعلي أورد شاهداً على ذلك عندما أتى المدرب ريكارد الهولندي وهو من يعولعلية انتشال كوكبة الأخضر من قاع الترتيب إلى مصاف المنتخبات الطامحة للعب فيمستطيل كأس العالم القادمة ، فقد أتى هذا المدرب وأستبعد " الدينمو "محمد نور عطفاً على أداءه الفني الذي رى أنه لا يستحق أن ينظم إلى كتيبة الصقور الخضر الأساسية بعد ذلك ساوره شك الحدس الكاذب من خلال رؤيته لمباريات المنتخبالتي خاضها دون نور وبمؤازرة نقاد وصحفيون إعلاميون بإن المنتخب يفتقر لمن يقومبصناعة الهجمة على مرمى الخصم أو العقل المدبر والمفكر لشن حملة تسجيل الأهداف أي" الدينمو " ومن ثم توالت الضغوط مما أدى لاحتقان الشارع الرياضي السعودي والمطالبة بإعادة الدينمو لكوكبة الأخضر المتهالكة والتي تسير على قضبا نحديدي معوج وتحت كل الضغوط عاد نور ولكن لم يشرق نورة كعادته وظل متوارياً تحتستار الأداء الفني المتواضع الهزيل !!

أن الأسباب جسام وجمة أكدت على تقهقر الكرة السعودية بداية من فئة البراعم والناشئين وليس الحال بأحسن لدرجة الشباب والفريق الأول فالقاعدة صدئت وأصابها التآكل ولم تعد قادرة على تحمل الأخطاء الجسام ولازلنا نتغنى بتاريخنا الكروي التليد الذي ولى مسرعاً وأختبئ دون الظهور وأنني أجملها رسالة إلى الرئيس العام لرعاية الشباب بانيعاد غربلة الاتحاد السعودي وأن يضخ في إدارته وأقسامه الدماء الشابة ذات الفكر الكروي المبدع ثم التأسيس للمنشآت الرياضية العملاقة بداية من الصالات الرياضية المجهزة والاستادات ذات المواصفات العالمية فلدينا ملاعب تعد على يد الأصابع الواحدة من حيث ملائمتها للمقاييس والاشتراطات الدولية العالمية بينما يقف على الجانب الأخر عشرات المنشأت الرياضية الهزيلة والرديئة مما جعل عزوف الشباب عن ممارسة هوايات هم أمراً محبباً مهما كانت الإغراءات والأمنيات !!

ياسمو الأمير نواف ضاق الشارع السعودي الرياضي ذرعاً من نتائج المنتخب السلبية فالكرة السعودية منذ10 سنوات تقريباً والحال هو الحال لم يتغير منذ مشاركة المنتخب الأول في البطولات والقارية والخليجية ولايمكنه حتى حجز المركز الثاني أو الثالث في ترتيب مجموعته وإنما يظل قابعا ً في مؤخرة الترتيب وتبدأ عملية الحسابات لضمان التأهل ياسمو الأمير المأمول هي من وجهة نظر شخصية :-

· الاهتمام بالمنشآت الرياضية وتطويرها والعمل على متابعتهاوصيانتها بتقارير دورية وعبر ميزانيات معتمدة

· العناية بالبراعم والناشئين عن طريق التوسع في أنشاء الأكاديميات الرياضية ليس في المناطق الرئيسية فقط بل لابد من أن تمتد في كل أرجاء الوطن بلا استثناء

· تفعيل الشراكة مع وزارة التربية والتعليم لاكتشاف المواهب وصقلها

· وضع سقف أعلى وحد أدنى لمبالغ عقود الاعبين الاحترافية وعدم المبالغة من قبل رؤساء الأندية ومن هم في معيتهم من مديري الأعمال والسماسرة

· الضرب بيد من حديد لمن يخرج عن سلوكيات الأدب الرياضي وإيقاع أقصى العقوبات بحقه



بواسطة : خاط
 1  0  1222
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر