• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:21 مساءً , الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

{{ العاقل.... لا ينتقص من المرأة }} يومك ياوطن يوم عز وفخر نرفع فيه رؤوسنا بين الأمم درة الأوطان (عذرا ياوطن..عذرا سلمان الحزم) حراك ، ام عراك {{ عذراً .... إليك يا وطني }} قينان والوزير وألم الحقيقة طريق الموت ( ثربان ) فخور بوطني ألمع تستقطب السياحه عن أبها

عظم الله أجرنا في مستشفى المجاردة العام!!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ماأكثر مانسمع عن اﻹحباطات والتجاوزات واﻷخطاء الطبية التي ﻻتنفك عن مستشفى المجاردة العام وكأنماأصبحت تلك الممارسات صنعه وحرفه ﻻينافسه فيها أحد..!
الضرب في الميت الحرام ومهما تناوله النقد بالتقريع فلا حياة لمن تنادي.

وﻻعجب أن تذكره نزاهة قبل أشهر وتصنفه بأنه مستشفى ﻻيليق بكونه تابع لوزارة الصحة السعودية !فهذه هي الحقيقة ولكن العجب أيضا أننا مازلنا نصدق كمواطنين أن بجوارنا مستشفي يمكن اﻹعتماد واللجوء إليه..! بعد الله عزوجل.
ولكن هيهات فأمكنياته وكوادره في نظري وعن تجربة ﻻتتجاوزمستوصف قي قرية نائية.

كم سمعت وسمع غيري من المواطنين عن سوء خدمات ذلك المستشفى البائس وإمكانته المتردية..! حتى شاء الله أن أرى بنفسي مايقال..!
قبل شهر قدر الله ﻷحد أقاربي من كبار السن أن سقط على ظهره من علو ومكان مرتفع .

وكان في حالة شديدة من اﻷلم واﻹعياء الشديد جراء ذلك السقوط،وعند الطوارئ في مستشفى المجاردة العام وبعد عمل اﻷشعة والفحوصات ذكرلي الطبيب المعالج أنه سليم وأشعة الصدر والظهر سليمة أيضا ومايشعر به من ألم وضيق وصعوبة في التنفس طبيعي وسوف تزول مع الوقت وأعطيت له مهداءات وأدوية وانتهى الموضوع عند هذا الحد..!

ولكن لم تتحسن صحة المريض ولم تتماثل للشفاء واﻹستقرار الصحي وكل يوم يشعر باﻵلم واﻷوجاع..!

وفي زيارة لمستسفى عسير المركزي بتاريخ 1436/1/15 وبعد عمل الفحوصات اﻷولية تأتي المفاجأة الصادمة ليقرر الطبيب ضرورة التدخل الجراحي وينقل إلى العناية المركزة حتى تستقر حالته الصحية ثم يتوجه لنا بسؤال أينكم عنة هذا الرجل منذ شهر..؟ فأجبناه بأنه تم عرضه على مستشفى المجاردة العام وقالوا سليم..!
ماالمشكلة يادكتور...؟

هنا أجاب بوجود نزيف دموي متلبد وقد غطي على أحدى الرئتين وجزء من اﻷخرى نتيجة ذلك السقوط الذي حدث قبل شهر وﻻبد من شفط هذا النزيف والتدخل أيضا جراحيا ﻹزالته ونقله للعناية المركزة.
ياللهول كيف وماذا حدث..؟ ألم يستطع الطبيب في مستشفى المجاردة تشخيص الحالة واﻹنتباه لها..؟

ألم تستطع أجهزة اﻷشعة بذات المستشفى من دقة تشخيص الصدر والرئتين..؟ غير معقول ونحن في عصر التقنية الطبية المتطورة والتقدم العلمي..! اللهم إﻻ أن تكون أجهزة مستشفى المجاردة العام من بقايا ومخلفات المستشفيات الميدانية في الحربين العالمية والثانية..؟ أم أن مشغلي هذه اﻷجهزة ﻻيتقنون عملها وﻻكيف يصنعون بها..؟

وماهي الجدوى المرجوة منها في هذه الحالة..؟
كيف يستفيد منها المريض،والمصاب،والمحتاج .؟ إذا كانت أو كان بهذا المستوى من عدم الفائدة..!!
ياسادة إن مستشفى المجاردة العام "أنتهى عمره اﻹفتراضي" وهو في حالة الموت السريري..!
مالم يكن هناك إعادة هيكلة وتطوير جاد لهذا المستشفى يهتم ويدرك مالهذا المواطن من الحقوق والرعاية الصحية.. وإلى أن يتم ذلك وبعده أسأل الله الشفاء العاجل لكل مريض ومحتاج ﻷمثال هذا النموذج من المستشفيات السعودية..
وسلامتكم...


 2  0  1571
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:21 مساءً الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017.