• ×
08:29 صباحًا , الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً هذه هي القيادة يا ساده {{ الوسطية ومستقبل الوطن المشرق }} سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم
علي حنفان

مستشفى" المجاردة " يقدم خدماته الصحية فوق طاقته الاستيعابية

علي حنفان

 6  0  1774
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
في يوم الاربعاء الموافق 14/ 12/ 1435ه وصلني خبر وقوع حادث مروري لأخي وحبيبي حسن بن حبسان العمري وعائلته بمحافظة بارق وقد تم نقل المصابين جميعا من الطرفين لمستشفى المجاردة العام وقد وصلت للمستشفى الساعة العاشرة والنصف تقريبا برفقة الأخ ناصر بن عوض العمري أحد العاملين بمستشفى المجاردة والمدير المناوب في الوردية القادمة للاطئمنان على أخونا وحبيبنا .
ابلغنا الأطباء أن الطرف الاخر في الحادث قد انتقل لرحمة الله تعالى لذا نسأل المولى العلي القدير أن يحسن عزاء أهله ويعظم أجرهم ويجبر مصابهم ويغفر لميتهم ويجعله فرطا وشفيعا لهم..
وصل عدد حالات الاصابة للمستشفى إلى (7) حالات تقريبا أعلن فيها المدير المناوب( الأخ علي عامر الشهري) مشكورا حالة الطوارئ فأستدعى الأطباء للحضور وتم التنسيق مع الدوائر الأخرى ذات العلاقة للقيام بدورها في مثل هذه الحالات.
في هذه الأثناء وأثناء أستقبال الحالات والتعامل معها وصل للمدير المناوب خبر وقوع حادث مروري لعائلة في مركز ثربان وبه حالات اصابة بليغة .....وصلت الحالات للمستشفى وأرتفعت الحالات تقريبا إلى (14) حالة وأكثر في ظرف ساعة أوساعة ونصف تقريبا ....
أزداد العدد عن الطاقة الأستيعابية وزادت حالات المصابين شاهدت الأخ ناصر عوض أثناء دخولنا للطوارئ وعندما رأى الحاجة اليه وضع الشماغ جانبا وانخرط مع فريق العمل فضمد الجراح وساعد المصابين وخفف الضغط على الممرضين كنت أرقبه عن بعد وكنت أفتخر في كل عمل يقوم به...
الساعة تقريبا الساعة الثانية والنصف صباحا غادرت المستشفى وصاحبي (ناصر عوض) لازال يقوم بدوره على الرغم من انه يوم اجازة بالنسبة له غادرت المستشفى وتركت ناصر الذي حضرت معه يقدم خدماته للمصابين وتمنيت أن يكون عندنا من أمثال ناصر الكثير ...
وصلت منزلي وفي الساعة الثالثة فجرا رن جرس جوالي فاذا بالطرف الآخر ناصر عوض يعتذر عن عدم أيصاله لي ...أخي ناصر.... لا تعتذر مطلقا ... فما قمت به واجب وطني وانساني... ولنا الفخر فيك وفي أمثالك....وأسال الله أن يكتب لك الأجر فما قمت به عمل بطولي يسجل لك ويكتب لك بمداد من ذهب.
تذكرت في هذه الحالة نشاط الأخ سعيد بشران والأخ ناصر محمد الغاوي في طوارئ المستشفى الذي أذا حضرت لهم وأنت مريض يتم أستقبالك بإبتسامة وتعامل راقي يخفف عنك الم مرضك وتعبك ويشعرك بسعادة نتيجة استقبالهم الطيب وتعاملهم الراقي.......
تذكرت الدكتور ظافر محمد الشهري وتمنيت أن أطباء محافظة المجاردة الذين يعملون خارجها ضمن كوادر المستشفى وتسألت هل كنا في حاجة للتحويل لمستشفى عسير المركزي لو كان جميع الكوادر والكفاءات العالية من أبناء محافظة المجاردة يعملون بنفس المستشفى ....
تم تحويل حالة كإنقاذ حياة لمستشفى عسير المركزي ولم يتم التجاوب في حينه لعدم وجود شاغر وتم تحويله في اليوم التالي .....
وأذكر انه في زيارة سابقة لوزير الصحة الدكتور حمد المانع لمستشفى المجاردة والذي صرح ببناء برج طبي في محافظة المجاردة سعة (200) سرير يستغني فيها المستشفى عن التحويل لمستشفى عسير المركزي وإلى وقتنا الحالي لم يتم اجراء أي شيئ.......
أذكر أنني راجعت قسم الطوارئ بمستشفى المجاردة قبل أكثر من عام تقريبا وكانت مراجعتي للطوارئ الساعة الواحدة صباحا تقريبا كان رقمي تقريبا للدخول لغرفة الفرز بعد (135) مراجع عندها قابلت المدير المناوب وطلبت منه أن يكون هناك أكثر من غرفة فرز وأكثر من طبيب مناوب للتسهيل على المرضى وتخفيف عناء الانتظار في الدخول لغرفة الفرز ومقابلة الطبيب فذكر لي أن الطوارئ أستقبل في هذه الليلة أكثر من (700) مراجع والعدد مرشح لبلوغ (1000) وإمكانات المستشفى لا تحتمل ذلك والمستشفى يقدم خدماته الصحية فوق طاقته ....
**عموما عندما ننتقد مستشفى المجاردة العام فهذا لا يعني أنه لا يقدم خدمة صحية مطلقا أبدا .... لا ... المستشفى يقدم خدماته الصحية ولكن يقدمها بطاقة فوق طاقته الاستيعابية ويفتقر إلى الكوادر الصحية والكفاءات العالية والتي نطلب من الوزارة والشئون الصحية في عسير إرسال فريق طبي وفني لتفقد حاجة المستشفى وتقييم خدماته. ....
تسألت عدة أسىئلة وكنت أرغب الاجابة عليها من المسئولين في وزارة الصحة ...
- لماذا لا يكون لدينا أطباء على درجة عالية من الكفاءة تغني عن التحويل لمستشفى عسير المركزي. .
- لماذا لا يكون لدينا أجهزة طبية متطورة ومتقدمة وأعداد كافية من الفنينين تغني عن التحويل لمستشفى عسير المركزي.
- لماذا لا يتم دعم مستشفى المجاردة بالأيدي العاملة لخدمة المرضى والمواطنين .
ختاما: أقدم شهادة شكر وتقدير لناصر بن عوض العمري على ما قام به من جهد وعمل وأسال الله تعالى أن يشفى مصابنا حسن حبسان وعائلته ويكتب له الأجر والمثوبة ويحفظ لنا ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين الأمير سلمان بن عبدالعزيز وولي ولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز وحكومتنا الرشيدة.



بواسطة : علي حنفان
 6  0  1774
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر