• ×
01:11 مساءً , الخميس 1 جمادي الأول 1439 / 18 يناير 2018 | آخر تحديث: اليوم

(( الشهرة المدمرة )) قصيدة جرعة السم أصول الصداقة ثلاث رسائل المجارده وغريدها : علي صيدان قصيدة باب المستحيل الأيادي الخفية في المجاردة " لبيك يامهندس الاصلاح " ديرتي بأبنائها وبناتها اللُّغةُ العربيَّة والتقنيات
خالد الصاعدي

لـحـظـة الـغـروب

خالد الصاعدي

 0  0  631
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ذات ليلـة من ليـالـي الـشـتاء البـاردة فـي غُـرّة كـانـون الثـاني لـلعام العـاشر بـعـد الألفـيـن مـن الـسنـة المـيلاديـة فـي قـريـة الـظـل فـ الـشـمال الـغـربي لمـديـنـة الـنـور عـلى ضـفـاف نـهـر الـيـاسمـين كـان الـهـدوء والسـكـيـنة يـسود مـعالـم الـقـريـة وسـكانـاً كـلاً مـلازمـاً فـي مـسكـنـة! كـان صـوت الـمـطر يـعـلو وزخـاتـة تـتـراقـص عـلى سـقـف تلـك الـحـجـرة التـي كـان يـسكنـها طـفلاً ذات العـاشـرة ربـيـعاً منفرداً بـيـن حـيطـانـها متـوسـداً ومـتجـرعاً مـرارة فُـقـد أبـويـة و هـم السـنـين المـنـتـظرة..! وكـان الصـقيـع يـغـطي ويـمـلأ أرجـاء الـمـكان مـن الخـارج و هـزيـم الـرعـد يـهـرع قـلـبة وضـيـاء الـبـرق يـشـعـل دمـعـه.! قـد سـُلـب هـنـاء النـوم مـن جـفـنا عـينـيـة لـم يـذق راحـة تـسكـن فـي أحـشـاء وجـدانـة..
بـدأ الـلـيـل يـقـصـر.. ويـقـصـر! وحـالـي الـنــوم لـم يـمـلأ حـدق عـيـنيـة حـتـى أظـهـر الـفـجـر بـزوغـة ومـن ثـم أمـدّت الـشـمـس خـيـوطـها مـع نـوافـذ الـحـجـرة الـذي تـشـقـق غـطـائـها وأنـحـنـت أطـنابـها مـع مـرور الـوقـت ..
قـام الـطفـل من مـرقـدة و أكـسـى جـسمـة الـنـحـيـل بـ لبـاس يـدفـيـة مـن الـبرد الـقـارص أخـذ يـتـجول فـي ثـنايـاء الـقـريـة يـسـلم علـى المـارّة ويـداعب الـطيـر ويـلعـب فـي أكـوام الثـلـج ويـقطـف العـشـب والـزهـر حتـى ثـكُلى وتـعِـب .. وهـا هـي الـشـمـس بـدات تـلملـم شـعاعـها لـ تعـلن الـغـروب..
أخـذ الطـفـل الـمسـار الـمـؤدي لـ مـسكـنـة فــ بـدأ بـالـركـض خـوفاً مـن دمـس الـليـل وعتـمـته ..ومـع قـدومـة لـ حـجـرتـة تـفـأجأ بـعـدم وجـودها ..!
الـريـح والـسيـل والـزمـن جـاروا علـيهـا .!
بـات الـطفـل تـلك الـليلـة تـحت حـفيـف الشـجـر البــرد يـخـرم عـظـمة والصـقيـع يـجمـد أطـرافـة حتـى لـفظ أنـفاسـة مـعلنـاً الـوداع .! والـلُحـق بـ أبـويـة.!

زمـانُ ُ قـد رمـاةُ
بـيـن فُـقـدٍ و آةُ
لا بـذرة ًجنـاهـا
ولا عـمرٍ فـنـاة
------------------------------
ودّع الـطفل الـحـيـاة
قـلبـي الـيوم بـكـاة
مـالـي أحـدٍ ســواة
إلأ قـلـمُ ُ قـد رثــاة



بواسطة : خالد الصاعدي
 0  0  631
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر