• ×
08:16 صباحًا , الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً هذه هي القيادة يا ساده {{ الوسطية ومستقبل الوطن المشرق }} سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم
عبدالله الفلاح

وطنية . . لا عصبية

عبدالله الفلاح

 0  0  948
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عندما تذكر الوطنية ، أجد نفسي ضعيفا أمامها ، وقلمي يجدها فرصة ليسيل لعابه على صفحات الزمن ، فيروي قصة عشق سكن في داخلي طفلا ، وعشت حلاوته شابا ، وسأبقى أتلذذ بحبه ما حييت ...
إن الوفاء كلمة ثمنها بخس في حق الوطن ، الذي جعل عقولنا تبتسم للحياة ، ففتحنا أبصارنا محدقة حولنا ، لنرى عظمة الدنيا ، فترتسم على شفاهنا بسمة نطبع بها قبلة على جبين هذا الوطن ، الذي أعطى لنا أولوية بين الشعوب ، لنحيا بكبرياء وشموخ ...
إننا لا نملك إلا أن نعتصب بعلمه المصون لنرفع هاماتنا في يوم عرسه الوطني ، فنصدح بأعذب الألحان ، ونطرب لتغريد الأصداء من حولنا ، شادية بموطن العز والفخر ...
إن ما نعيشه اليوم من أفراح (وطنية لا عصبية) ! فالعصبية : أفق ضيق محدود ، لا يتسع إلا لرأي واحد ، غالبا ما يسعى لجاه بائد ، أو سمعة تالفة ، وهي على النقيض تمام مع الوطنية : التي تكون واسعة الأفق ، تحوينا جميعا في بوتقة واحدة ، يعيشها صغارنا والكبار معا ، لا تلين لبراءة الأطفال ، ولا تخضع لعظمة الشيوخ ، فهي جبروت يهيمن على مشاعرنا ، فتجري دما في أجسادنا ، وعشقا في قلوبنا ، وسيطرة على عقولنا ...
إن وطنيتنا باختصار : ورث في أجيالنا ، يزحف بنا في أعماق الوطن ، ونحن ننطلق في رحلة سعيدة تسمو بنا نحو التقدم والرقي البناء ...
وأخيرا . . سنبقى نعيش بفرح غامر على قرع الطبول التي تنشد في أسماعنا :
سارعي للمجد والعليا . . .
[email protected]



 0  0  948
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر