• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 01:53 مساءً , الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

{{ العاقل.... لا ينتقص من المرأة }} يومك ياوطن يوم عز وفخر نرفع فيه رؤوسنا بين الأمم درة الأوطان (عذرا ياوطن..عذرا سلمان الحزم) حراك ، ام عراك {{ عذراً .... إليك يا وطني }} قينان والوزير وألم الحقيقة طريق الموت ( ثربان ) فخور بوطني ألمع تستقطب السياحه عن أبها

محمد زين طراش يَزُفُ عريساً ويُزَفُ عريسا

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على نبيه الذي أصطفى ( اللهم صل وسلم وبارك عليه):
حملت القلم بين أصابعي ووقفت عاجزاً من أين أبدأ وأين أنتهي ....
فليست البداية ككل بداية وليست النهاية كأي نهاية.
فالموقف صعب للغاية .....
والرجل أكبر من أن أكتب عنه....
فليس من أكتب عنه شخصاًًً عاديا حتى أمرر كلمات عادية دون تدوين حقائق ووقائع ،،
فوقفت مشدوها لفترة ليست باليسيره من هذا الموقف النبيل الذي قلما تجد في هذا الزمن من يوفقه الله تعالى لمثله.
قال تعالى " فمن عفا وأصلح فأجرهُ على الله" لقد فهم هذا الرجل هذه الآية فهمها وعقلها وعمل بموجبها مبتغياً بذلك الأجر العظيم من رب السموات والأراضين.
الأستاذ محمد زين طراش الشهري شخص ،،،
أعرفه عن قرب فهو أستاذي في المرحلة الابتدائية ...
وأحد وجهاء قبيلة الافاقمة وبني مشهور ومركز خاط ورجل معروف على مستوى محافظة المجاردة ...
ووالده زين بن طراش رحمه الله تعالى أحد وجهاء القبيلة والمركز ومن أهل الحل والربط ومن يسعى للاصلاح بين الناس .
وصلنا لمنزلة العامر في مركز خاط رفقة لجنة أصلاح ذات البين المكلفة من سيدي صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير لغرض طلب العفو عن السجين علي مسرع الشهري من حد السيف...
فاستقبلنا ببشاشة وبترحاب واسع وجعل في استقبالنا قبيلته بدأ بالشيخ والأعيان وأكرمنا بكرم حاتمي وأدار الحديث ولقاءنا به بطريقة احترافية جميلة تنم عن عقلية وشخصية مسئولة وخرجنا من لقائنا به مشكوراً بنموذج يحتذى به رغم ما يعانيه وما يفرضه عليه الموقف من ضغوط كبيرة لا يعلمها الا من عاش فصولها ومحنتها.
ولقد علمت من لقائنا به ان هذا اللقاء ليس الأول معه وأنما كان هناك لقاءات لاشخاص طلبوا مقابلته لغرض التدخل في الموضوع وكانت كل الطلبات تقابل بالموافقة ويحضرون لمنزلة وكان كل وفد يحضر لمقابلته يستقبل بنفس الاستقبال من البشاشة والترحاب وكرم الضيافة.
أوضح لنا الأستاذ محمد زين وفي بداية حديثه مشكوراً ان دولتنا أيدها الله تعالى ومن بداية الحدث حرصت على القبض على الجاني وتحكيم شرع الله فيه ثم وضعت الحق وحل الموضوع في يد صاحب الحق ان شاء اخذ حقه وان شاء سمح لوجهه الكريم واليوم وأنتم تحضرون لمنزلي وبعد أن وضعتم الحق في نصابة ها هي دولتنا الرشيدة وفقها الله تعالى وكعادتها ومن خلال لجنة أصلاح ذات البين توفد موفدها لعلها تكسب العتق لأحد أبنائها الذين اقترفوا هذا الخطأ وأنا أقول لكم أبشروا بالخير وسوف أشاور أسرتي وأن شاء الله تعالى ما يصير الا الخير ثم أخذ في الدعاء للجاني ( اللهم أن كان في عتقه خير أن تيسره لى) وكان كل الحضور يؤمن على الدعاء.
خرج كل من كان في مجلسة راضياً وكأنهم حصلوا على مبتغاهم ويدعون له بأن يوفقه الله تعالى لاختيار القرار المناسب.
صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبد العزيز أمير منطقة عسير وأثناء زيارته لمحافظة المجاردة الأخيرة وكعادته في سعيه لطلب العفو يلتقي الأستاذ محمد زين طراش ويقول له خذ وقتك ويشرح له أن زمام الأمور في يده وأنه صاحب الحل والربط ومتى ما قررت قرارك فمكتبي مفتوح لكم في أي وقت.
وفي الإجازة الماضية يزف الأستاذ محمد زين طراش ابنه الأستاذ زين محمد زين عريساً ويحضر حفل زواجه شيوخ ووجهاء المحافظة ثم يلتفت لذلك القابع في السجن ويعتبره أحد أبنائه الذين أقترفوا خطأ ويتخذ قراراً صعباً جداً ويزفه عريساً وأمام الحضور يعتقه لوجه الله الكريم طالباً الاجر منه سبحانه وتعالى.
أستاذي الكريم لقد وفقكم الله تعالى ويسر لكم ذلك القرار الصعب ورفضتم عروض الدنيا كلها واشتريتم ما عند الله تعالى وأعتقتم رقبة علي مسرع الشهري من حد السيف ليزف عريساً في موقفٍ نبيل جعلتم لكم فيه جميلاً على هذا الرجل لن يستطيع الوفاء به ما دامت له الحياة أسال الله أن يكتب لكم الأجر والمثوبة وأن يصلح لكم الأبناء وأن يبارك لكم فيهم وأن يبارك لكم في أموالكم وأعماركم أنه ولي ذلك والقادر عليه والحمد لله رب العالمين.
علي بن حنفان العمري
عضو لجنة إصلاح ذات البين بمحافظة المجاردة.




بواسطة : خاط
 1  0  1811
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 01:53 مساءً الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017.