• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:22 مساءً , الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

{{ العاقل.... لا ينتقص من المرأة }} يومك ياوطن يوم عز وفخر نرفع فيه رؤوسنا بين الأمم درة الأوطان (عذرا ياوطن..عذرا سلمان الحزم) حراك ، ام عراك {{ عذراً .... إليك يا وطني }} قينان والوزير وألم الحقيقة طريق الموت ( ثربان ) فخور بوطني ألمع تستقطب السياحه عن أبها

ما يعجبنا العجب !!

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
ما يعجبنا العجب ،


الانسان بطبعه خلق هلوعا إذا مسه الخيرمنوعا وإذا مسه الشر جزوعا ،

وقد استثنى المولى عز شأنه المصلين الذين يخشعون في صلاتهم ، فهم أكثر الناس توازنا ويتميزون بالحكمة و ووضوح الرؤية .

فعسى أولئك أن نكون منهم .


ففي مجال التعليم والتربية قد يعتري البعض الشعور الدائم بالتوجس والحذر مما هو جديد وتكثر اﻷقاويل واﻷراجيف والقلق
وهذا كما قلت طبع بشري.

، ومثال ذلك التغيير في المناهج والتغيير في الكراسي الإدارية وغيرذلك

فعلى سبيل المثال أن رأينا مدرسة منهارة تعليميا وسلوكيا وتحتاج لضبط توازنها.

صببنا ذلك على تساهل الطاقم الإداري وتناسينا دورنا كمعلمين ودور اﻷسر الكريمة ،

فنحن جميعنا مسؤولون عن أي خلل داخل المدرسة واﻷسرة مكلفة بالتعاون معنا فالطالب
حين يكون منضبطا في مدرسته


فهذا دليل واضح وعنوان لتربيته وانضباطه اﻷسري . والعكس صحيح.

فالعملية التربوية تعاونية وبنائية بحته .
يشترك فيها المعلم والإداري واﻷسرة
فان أختل جانب فستنهار الجوانب اﻷخرى .
وبالتالي يختل الأداء التربوي والعلمي

وقد تصادفنا متغيرات في حيانتا التعليمية فبعضها إيجابي واﻷخر سلبي ومن المتغيرات التي قد تزعج البعض وقد تكون ايجابية مع مرور الزمن
تغير الطاقم الاداري بطاقم اكثر حزما وطموحا للتغيير للأفضل ، ولكن ما أن يأتي هذا التغيير إلا وصببنا غضبنا عليه وحملناه تبعية إهمالنا واتهمناه بتقصده اثارة الفتنة والبلبة بين معلمي المدرسة
فنستعجل الحكم وقد نظلم الاخر بهذا الحكم . فلنصبر قليلا لنرى مالجديد في اﻷمر .
وبعد ذلك يحق لنا أن ننقد مانراه
سيئا .

لابد لنا أن نكون صادقي النية وان يسود التعاون بيننا وان نبتعد عن مبدأ الحزبية والعنصرية ودس الكلام فكل شيء سيسير على مايرام بإذن الله تعالى ،


بخبرتي الغير قصيرة في مجال التعليم فانني رأيت أكثر ما يفسد
العلاقة بين معلمي المدرسة ومديرهم هم ناقلي الكلام ،


وقد اعجبني موقف لأحد المدراء ، حدثني به حيث قال : كان هناك معلمين من هذا الصنف فحذرتهم من نقل الكلام لي وإلا سأخبر من نقلوا عنهم لمواجهتم به فيقول لم يعدوا مرة أخرى.

وهذا لايستطيع عمله الا المدير واثق النفس اما المدير الضعيف الهش البنية الفكرية فان أذنيه مفتوحة على مصراعيها لألسنة من حوله .


ان القصور وارد فنحن بشر نخطئ ونصيب ولابد من التغاضي والمرونة في بعض الأمور حتى تسير العملية التربوية على أفضل وجه.

و حتى نصل لمرحلة التوازن التربوي والتي ترضي جميع اﻷطراف فلابد من إستشعار اﻷمانة فيمن وكلنا بهم فما ترضاه لنفسك وابنائك فارضه للأخرين .
وصلى الله على معلم البشرية محمد صلى الله عليه وسلم .


عبدالقادر إلياس
0554743322
.



 4  0  1424
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:22 مساءً الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017.