• ×
09:33 صباحًا , الثلاثاء 2 ذو القعدة 1438 / 25 يوليو 2017 | آخر تحديث: اليوم

مستشفى بارق وبقرة بني اسرائيل رسالة ملك {{ خطاب.....الهروب الى الأمام }} مناظر محزنة لمـاذا أيُّها القطريون أرجــوز ( ارقـوز ) إيـران مضت الأعوام ولازال ثربان في طائلة التهميش ابتكارات النساء هناك فوارقٌ والملكي لديه الفوارق مع الخذلان للنجاح طعم اخر

مُلتقانا الأول وفرحة الإنجاز

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
يقول جل وعلا { وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} .. إنها آية عظيمة في معانيها ، وأعظم من ذلك تطبيقها على أرض الواقع بين الأفراد المسلمين .
إنه التعاون لتحقيق مرغوب ، وصد ودحر مرهوب .. إنها الألفة والمحبة التي ينبغي أن تُزرع في نفوسنا أولاً قبل الانطلاق والسعي نحو تحقيق الأهداف التي نسعى من أجلها ، فبدونها " الألفة والمحبة " لن يتحقق لنا شيء ، وأقصد عندما لا يكون القلب خالياً من الضغائن والأحقاد وبعض عادات الجاهلية " فدعوها إنها مُنتنة " .
ينبغي علينا لكي نرتقي بعيداً عن .." أنا .. ونحن .. وهم .." أن نغير طريقة تفكيرنا ونستبدل أفكارنا القديمة التي لا تتماشى مع حاضرنا ، وعذراً إن جنحت بالكلام قليلاً لكنه الحب الدفين لكم جميعا .
ينبغي ألا نستهين بأي شخص منَّا بما لديه من أفكار وتجارب وممارسات في الحياة فكلنا يمتلك القدرة على الإبداع والإنتاج والإنجاز .
يقول روبرت كولير " ما من شيء على وجه البسيطة إلا ويمكنك أن تملكه بمجرد أن تؤمن بحقيقة أنك تستطيع ذلك " فأنتم أهل العقول النيرة والمبصرة ، وكل العقول تحتوي على طاقات فائقة من الإبداع فلنجتمع وليكن همنا واحد وهدفنا واحد .. ألا وهو الارتقاء والنهوض بالبلد وأهله .
ينبغي علينا أن نتفق ولا نختلف ، وإن اختلفنا فلا يقودنا إلى البغضاء والقطيعة ونمو الجفاء بيننا .. قال الشافعي رحمه الله " قولي صواب يحتمل الخطأ ، وقول غيري خطأ يحتمل الصواب " . هكذا يجب أن نختلف بلا تعنت ولا عنجهية ولا تطرف .
ينبغي أن تُقبل آراء الجميع بكل هدوء وتُدرس ويختار منها ما يفيد الصالح العام .... يقول الدكتور / عبدالكريم بكار " المناقشات الجادة والمؤطرة بالآداب الإسلامية مفيدة جداً لبلورة الأفكار والآراء وتمحيصها ، وهي توفر فرصة لتلاقح الأفهام وتوليد رؤى جديدة " . .... ويقول كذلك " شيء جيد أن نتحمس لأفكارنا وأن نثق في طروحاتنا ، ولكن علينا ألا نفقد توازننا ، وألا نغمض العين عما يمكن أن يكون في آراء مخالفينا من حكمة وصواب " .
أحبتي لا بد أن نضع في الحسبان ما يلي :
- لماذا نجتمع ، ولمن نجتمع ؟؟
- ما الذي ينبغي علينا أن نقدمه ، وكيف نقدمه ؟؟
- ينبغي أن تكون آفاقنا بعيدة المدى وتحقق النتاج الأفضل عبر الزمن ؟
- استشعار الهمة والبعد عن التراخي والكسل وتثبيط الهمم ، وإلا فالباب مفتوح للانسحاب ؟
- رؤية الأشياء الصغيرة والمهلمة والتي يحتاجها البلد ثم نطورها وندعمها بالأفكار والمطالبات حتى تتحقق ؟
- التضحية والبذل والعطاء بالوقت والمال والعقل فالعائد ليس لشخص بعينه بل إنما هو فيض عطاء سيخدم البلد وساكنيه ؟
- وضع جدولة مقننة لما يراد تحقيقه ضمن خطوات مفصلة وأوقات زمنية محددة ؟
وأخيراً ... لقد بدأت خيوط فجر هذا الملتقى تشع منذ زمن عندما رأى أخينا الفاضل / حمود بن صاحب العمري قبل أكثر من عامين بأن يكون هناك لقاء أخوي مفتوح يلتقي فيه أبناء مركز خاط ، ولعل الانشغال بظروف الحياة وهمومها أنسى البعض التطرق إلى هذه الفكرة الرائدة والرائعة حتى حانت الفرصة وتقاربت الأفكار فكان لشهر رمضان المبارك لعام 1435هـ الفضل بعد الله في التقاء بعض الأصحاب والأحباب الذين طرحوا هذه الفكرة مجدداً واستحسنوها وتم عرضها على معظم الشباب ، ورأوا بأن يكون هناك ملتقى يجمعنا .
وهنا بدوري أود أن أخص بالشكر والتقدير للإعلامي المتميز والذي له الفضل بعد الله سبحانه هو ومن يسانده من أبناء خاط وغيرها في تقديم التغطية الإعلامية المتميزة عبر موقع صحيفة خاط الإلكترونية والتي بحمد الله برز صيتها بين وسائل الإعلام بشكل مميز وجذاب ... إنه أخينا المتميز رئيس " صحيفة خاط الإلكترونية " / صاحب بن سالم العمري ،،،، وأيضاً لا ننسى المبدع " مدير التحرير " الأستاذ / احمد بن محمد الصميدي الشهري " تايه " ... فللجميع الدعاء بالتوفيق والسداد وأن يجعل هذه الأعمال في ميزان حسناتهم خدمة للدين والوطن والقادة .... كما أشكر كل من دعم وساند ووافق على إقامة هذا الملتقى المبارك بعقله وماله ووقته وقلمه ،، وأسأل الله أن يكلل الجهود بالخير والنجاح وبما يعود بالخير والبركة على هذا البلد وأهله .



 3  0  1241
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر

عبده بيه

لواء م . محمد مرعي العمري

عبده بيه

لواء . م . محمد مرعي العمري