• ×
06:21 مساءً , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم {{ ظاهرة عشقٍ لن تتكرر }} الدولة السعودية والأساس المتين هذا ملكنا... ومن يباهينا بملك {{ العاقل.... لا ينتقص من المرأة }} يومك ياوطن يوم عز وفخر نرفع فيه رؤوسنا بين الأمم درة الأوطان

الوعد الحق والوعد المفترى

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
نقول لمن تألم عندما شاهد حال المسلمين في غزة وسوريا والعراق واعتصر قلبه الما وحسرتاً وتمنى ان يكون بيده شي يقدمه
قال الحق تعالى
الآية : ( ولا على الذين إذا ما أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه تولّوا وأعينهم تفيض من الدمع حزناً ألا يجدوا ما ينفقون )
سورة التوبة (92) .

لا شك ان الم القلب من اعظم اعمال القلوب نسأل الله ان يتقبل من ومنكم صالح الاعمال

ولكن عندما يشاهد الانسان مايجري في الساحة الاسلامية قد يصاب باليأس ولكن الله غالب على امره وناصر لجنده ولا معقب لحكمه فثقوا بالنصر كثقتكم بأن الله واحد احد
قال تعالى
(حَتَّى إِذَا اسْتَيْأَسَ الرُّسُلُ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ قَدْ كُذِبُواْ جَاءهُمْ نَصْرُنَا فَنُجِّيَ مَن نَّشَاء وَلاَ يُرَدُّ بَأْسُنَا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِين) َ110

وان مايجري في عالمنا الاسلامي أكبر احتبار لنا ليعلم الله الصادقين المؤمنين المحبين لهذا الدين ومن يكويهم الالم حرقتا على شأفة هذا الدين
وفي المقابل فلقد كان للمنافقين والخائنين والمرجفون في المدينة مواقفهم التي تكشفت فيها نواياهم النجسة ورغباتهم القذرةومع ذلك فلايحيق المكر السيء الا بأهله
ولقد كان لحكومتنا الرشيد والمتمثله في قيادتها الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين مواقف الابطال وماحضيت به قضايا الاسلامية من دعم ومسانده اكبر دليل
ولكن ابشروا واملوا فأن نصر الله قريب والغلبه لهذا الدين ومن تمسك به ودافع عنه



 2  0  1458
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر