• ×
05:18 صباحًا , الإثنين 5 جمادي الأول 1439 / 22 يناير 2018 | آخر تحديث: أمس

(( الشهرة المدمرة )) قصيدة جرعة السم أصول الصداقة ثلاث رسائل المجارده وغريدها : علي صيدان قصيدة باب المستحيل الأيادي الخفية في المجاردة " لبيك يامهندس الاصلاح " ديرتي بأبنائها وبناتها اللُّغةُ العربيَّة والتقنيات
الدكتور أحمد عاطف الشهري

اللجنة الثقافية في محافظة المجاردة ... فرحة ننتظر تمامها

الدكتور أحمد عاطف الشهري

 2  0  983
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عام مضى منذ اعتماد اللجنة الثقافية بمحافظة المجاردة و نحن ننتظر الغذاء الفكري وهو ما لم تقدمه اللجنة بعد. الشكر للقائمين على المهرجانات الشتوية و الرياضية فبرغم تواضعها إلا أنه على الأقل هنالك محاولات لتقديم شيء. و المقهى الثقافي ببارق - رغم حداثة المحافظة و قلة إمكاناتها مقارنة بمحافظة المجاردة - إلا أنه استطاع أن يستقطب عددا من المفكرين و الأدباء خلال الشهور الماضية و بدى تميز القائمين على المقهى واضحا.

محافظة المجاردة تحتضن الكثير من المبدعين الذين ترعرعوا في أريافها و في أحضان أوديتها و جبالها، منهم تيم بحبها ففضل العيش فيها على ترف المدينة، ومنهم من هاجر بجسمه و عقله رغبة في صقله، و بحثا عن الاستثمار في أبنائه. و رغم أن تشكيل اللجنة لم يؤخذ فيه رأي مفكري و مثقفي المنطقة ولم يتم الإعلان عنه بالشكل المطلوب، إلا أنه أصبح لزاما على كل أدباء و مثقفي و مفكري المحافظة العمل يدا واحدة لإثراء الحركة الثقافية و الفكرية في المنطقة. شيء مؤسف أن نهتم بالمهرجانات و الرقصات الشعبية و البطولات الرياضية، و ننسى رياضة العقل التي لا تتحقق إلا من خلال الحوار و النقاش الفكري. أتمنى على من بيدهم أمر هذه اللجنة أن يسعوا قدما في صياغة أهدافها بما يخدم الوطن بشكل العام و محافظتنا الغالية على وجه الخصوص، و أن يسعوا للاستفادة من أدباء و مثقفي المجاردة، و أن تكون هذه اللجنة نواة لناد أدبي في المحافظة مستقبلا. فقط جولوا بالذاكرة قليلا و حتما ستجدون أن المنطقة غنية بكتابها و مفكريها و مثقفيها و فنانيها. مهمة اللجنة الأولى في نظري تكمن في إبراز الدرر الكامنة داخل تلك العقول.
د. أحمد عاطف الشهري
20 رمضان 1435هـ



 2  0  983
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر