• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:43 مساءً , الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

{{ العاقل.... لا ينتقص من المرأة }} يومك ياوطن يوم عز وفخر نرفع فيه رؤوسنا بين الأمم درة الأوطان (عذرا ياوطن..عذرا سلمان الحزم) حراك ، ام عراك {{ عذراً .... إليك يا وطني }} قينان والوزير وألم الحقيقة طريق الموت ( ثربان ) فخور بوطني ألمع تستقطب السياحه عن أبها

إنها عِزة وليست غزة

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
إنها عِزة وليست غزة
كم يؤلمنا مايجري على إخواننا في الأراضي المحتلة في فلسطين وخصوصاً مايجري على قطاع غزة الغالية على قلوب كل المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها.
وكم تحز في نفوسنا تلك المشاهد والصور المبكية، كم ترهق عقولنا وضمائرنا تلك الدماء الطاهرة الزكية.

وكم يؤلمنا ذلك الصمت العربي الرهيب الذي نتبرم منه جميعا إلا من شطح فكره وعقله عن بدهيات العقل والمنطق..
قديما تساءل "نزارقباني" رحمه الله فنظم قصيدته "متى يعلنون وفاة"
ليتجاوب معه الدكتور غازي القصيبي رحمه الله بقصيدة:
نزار أزف إليك الخبر
لقد أعلنوها وفاة العرب.

إلا مع انه ذلك التبرم وشبه اليأس بين غازي ونزار. لم يمت العرب ولم تعلن وفاتهم بعد...
فلم يمت حقيقة سوى ساسة العرب..!
والشاهد غزة التي تحولت إلى عزة ورفعة مع قلة الإمكانات ومع جور الحصار الغاشم والتضييق الدولي ولكن تخرج لنا غزة بتلك العزة من بين ركام ذلك الجور وتلك الجراح..
وعلى قدر أهل العزائم تأتي العزائم..
استطاعت المقاومة (والمقاومة حق مشروع) أن تضرب اسرائيل في عقر دارها وأرعبت من قال الله فيهم :
( لايقاتلونكم إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر..)
نعم العقل الفلسطيني لم يمت لازال يعمل,ويقاوم،ويصنع من ألمه (المعجزات) صواريخ،ومضادات،وطائرات بدون طيار ويكشف ويصور العمق الإستراتيجي الصهيوني.
لاغرابة إنها مفاجئات العقل الفلسطيني المقاوم الذي يسعى لحقوقه المغتصبة ولم يصبه اليأس كحال من ليسوا تحت الحصار...
وإذا أردنا أن نتأسف فلنتأسف على من هو محسوب على الدم العربي،ومحسوب على الهوية الإسلامية،ومحسوب على الإعلام العربي،الذي يوهون من تلك الإنجازات التي سوف يسطرها التاريخ.فنراه يسخر بملئ فيه ويستهزء بإنجازات أولئك الأبطال.وينظر لسياسة عدم التكافوء في وقت لايحتاج إلى التنظير والنسبة والتناسب،أكثر من الدعم المعنوي والتنديد بالجرائم التي ترتكب ضد الأطفال والأبرياء..
الصمت في بعض القضايا يكون أجمل وأليق ...
أقلوا عليهم لاأبا لأبيكم من اللوم ..... أوسدوا المكان الذي سدوا
اللهم لانصر إلا نصرك ولاعز إلا عزك فانصر اللهم أهل غزة وعزهم بعزك وحررأرض فلسطين وأرض ثالث الحرمين الشريفين وأولى قبلة المسلمين.
من الصهاينة الغاصبين.




 7  0  1867
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:43 مساءً الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017.