• ×
08:32 صباحًا , الجمعة 6 ربيع الأول 1439 / 24 نوفمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

نحن للتميز عنوان مستشفى المجارده الجديد حلم وتبخر ملف النزاهة في تشكيلات الاشراف بتعليم محايل لمن يجرؤ رسالة إلى كل مسؤول في الدوله وفقهم الله جميعاً هذه هي القيادة يا ساده {{ الوسطية ومستقبل الوطن المشرق }} سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم
عبدالله الفلاح

رسل السلام

عبدالله الفلاح

 0  0  1013
زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
عندما أطلقت اللجنة الكشفية العالمية مبادرة رسل السلام للكشافة العالمية في العام 2011، كان هدفها الأول هو إلهام الملايين من الناس بالقيام بأعمال مذهلة في مجتمعاتهم المحلية لإحداث تغيير إيجابي في المجتمع، سواء في مجال الصحة أو البيئة أو الأوضاع الاجتماعية أو الأمن والسلامة، أو حل الصراعات المختلفة.
وعلى الرغم من تعدد ثقافات الشعوب واختلاف طرق وأساليب الحياة اليومية التي بإمكان الشخص أن يعيش بها بين بيئة وأخرى ضمن أطر تحاصر المكان ، ويأتي في أولوياتها الدين والعرف والعادات والتقاليد والمبادئ والقيم التي فرضها الزمان فأصبحت ميزة تمثل عجلة السير التي تقود جميع الطبقات للتعارف كل حسب سجيته التي عرف بها.

إلا أن السلام بقي هو الرابط المشترك الذي تصبوا إليه كل المخلوقات على وجه المعمورة ، فتسخر كل أهدافها التي تعمل بكل قواها إلى تحقيقها للوصول إلى غايتها الحقيقية وهي العيش في محيط آمن يحكمه العقل والمنطق بعيدا عن سيطرة المشاعر والأهواء.

لذا فإن من الطبيعي جدا أن يكون رسول السلام محاورا جيدا يتقن التعامل بفن ، لضمان الوصول إلى العقول قبل القلوب بسهولة ويسر دون مشقة أو تعثر ، وبعيدا عن تقديم مساعدة بمنة أو إظهار مشاعر مفتعلة قد تجعل منه نشازا في أعين الآخرين.

ومن أجل تحقيق المراد لرسول السلام السعودي فإنه يجب عليه التنازل عن كثير من الكبرياء والاندماج في عمق التغيير ، مستوعبا كل التأثيرات في المجتمعات الأخرى ، متقبلا كل الآراء ، متفهما كل الأجناس ، لأنه يدرك تماما بأنه ناقلا لثقافة يطمح من خلالها إلى عكس صورة مشرقة عن وطن شامخ يحكمه سيد الأديان وتضيء عقائده بالمحبة والسلام.
[email protected]



 0  0  1013
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر