• ×
06:23 مساءً , الإثنين 3 صفر 1439 / 23 أكتوبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

سوق الاثنين .. التاريخ مرة أخرى. {{ وتتوالى إنتكاسات مسيرة التعليم }} الى كل المعلمين و كل منهم في ذاكرتي اليوم العالمي للمعلم {{ ظاهرة عشقٍ لن تتكرر }} الدولة السعودية والأساس المتين هذا ملكنا... ومن يباهينا بملك {{ العاقل.... لا ينتقص من المرأة }} يومك ياوطن يوم عز وفخر نرفع فيه رؤوسنا بين الأمم درة الأوطان

سمّن كلبك ياكلك ؟

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مع تزايد العمالة الوافدة وتزايد المشاكل التي تنتج عن هذا التجمع يتساءل أحدنا أين الخلل ، فنجد من يطالب بإيقاف الاستقدام والآخر يعارض هذا القرار ولكلٍ أسبابة .

ولو صدقنا مع أنفسنا لوجدنا أن الخلل قبل كل شيء منا نحن لأننا نستقدم دون حاجة بمقابل مبلغ بسيط نقبضه مقدماً مقابل أن يبقى في هذا البلد يمتص خيراته لسنوات عدة ودون أجلٍ مسمى . وليس الضرر في المال الذي يجنيه من عملة فحسب وإنما يتعدى إلى أعراضنا وأموالنا الخاصة واختلاط الثقافات حتى أصبحت لغتنا هجينة لدرجة أن البعض يتحدث مع زميلة سهواً وكأنه يتحدث مع بنغالي .

كما أن هذه العمالة تشكل أحزاب بحسب جنسياتهم فتجد كل جالية منهم لا تشتري إلا من بعضهم قدر الإمكان وإن كان هناك منتج سعودي أو وكيله سعودي فهو محارب اقتصادياً والأولوية المطلقة لأبناء جنسه ومنتج بلدة إلا إذا كان المسوق من نفس جنسيته ، ومثل هذه الأضرار المخبأة خلف الكواليس لا تظهر جلياً إلا لمن مارس مهنتهم .

أما إن بحثت عن ملاك المتاجر الحقيقيين في جميع مدن المملكة فسوف تجد أن الأكثرية لا يملكون من متاجرهم الا الاسم وهو فقط ستار يحمي به الوافد وهذا الخلل جعل كل من يقدم على فتح متجر خاص به يجد صعوبة في التعامل مع السوق وصعوبة اكبر مع عُمالة وماهي إلا فترةٍ وجيزة حتى يضطر إلى تقبيل محلة أو بيعة بالباطن إلى عُمالة ، وسرعان ما يصبح هذا المتجر مجدياً اقتصادياً .



بواسطة : خاط
 0  0  1139
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر