• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:26 مساءً , الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

{{ العاقل.... لا ينتقص من المرأة }} يومك ياوطن يوم عز وفخر نرفع فيه رؤوسنا بين الأمم درة الأوطان (عذرا ياوطن..عذرا سلمان الحزم) حراك ، ام عراك {{ عذراً .... إليك يا وطني }} قينان والوزير وألم الحقيقة طريق الموت ( ثربان ) فخور بوطني ألمع تستقطب السياحه عن أبها

شـكراً لك ... وزيـرالداخـلية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
مهما تكاثرت أمامك العقبات وتزايدت المعوقات وتناثرات عبارات المثبطين هذه مجتمعه يجدها أي مخلص يبذل وقته وجهده من أجل تحقيق سعادة الأخرين ومن يستقرأ الواقع يجد أن المخلص بين زملائه كالشعرة البيضاء في جلد الثور الأسود
ومن أقوال المثبطين عن العمل
( أنت مسكين ماحولك أحد)
أنا متيقن أن هذه كلها طرقت أذن القائد المواطن، المربي، المصلح ،الغيور ، المخلص اللواء / عبدالله بن علي الشهري الذي كان يوما مديرا لشرطة المجارده وبوجوده في هذه المحافظة تمثل في عمله دور جميع الإدارات الحكومية فما أن تزور مكتبه إلا هو زحام من المراجعين بين إنهاءات للخلافات والمشاكل وبين تبني قضايا أخرى تنتظر نفس المصير
كان لا ينتظر من أحد جزاء ولا شكورا لكني أجزم أنه كان يبتغي بذلك وجه خالقه
وهناك مواقف متعددة واقعية مثالية على جرأته في الحق وبذله كان هذا الرجل قلب المحافظة النابض يتحرك في جميع الاتجاهات ولا يغفل أي قضية مهما صغرت أو كبرت ولا ييأس أبدا من حل أي خلاف وكان حصيفا ذكيا قي التعامل مع الملفات المطروحة أمامه أيا كانت هذه الملفات
وعند غيابه شعرنا بغياب الأب والإبن المخلص فزادت الجريمة واتسعت الخلافات وكثرت القضايا وشرع البطالون وزادت حدتهم وازدحمت المحاكم بالمعاملات وأصبح الظالم والمعتدي يفعل مايشاء في ظل غياب رجل الأمن الذي يتقمص تلك الأدوار التي كان يمارسها هذا القائد الفذ
وفي نهاية المطاف وعندما رأيت صاحب السمو الملكي أمير منطقة عسير يقلده رتتبت لواء قلت في نفسي الحمد لله لم يضيعك الله ياأبا عبدالعزيز
لقد بذلت ، وسهرت ، وتعبت ، فنلت وشكرا لقيادة هذا البلد الأمناء الذين يراقبون أداء العاملين من قريب وعلى وجه الخصوص وزير الداخلية الذي منح هذا الرجل هذه الثقة وبوأه هذه المنزلة وأتمنى ألا يفرط في مثل هذه القامات والكفاءات الفذة الرشيدة فبمثله وأمثاله سنرى رجال أمننا أشد إخلاصا وأكثر إنجارا
فالآن يا أبا عبدالعزيز فعلا حولك أحد بل وآحاد هنا اقف متمثلا دور مكون كبير في محافظة المجاردة مهنئا لك ومباركا
بالتوفيق ونتمنى لك مزيدا من الإنجازات والترقيات فأنت تخدم بلد ليس كسائر البلدان


 0  0  1764
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:26 مساءً الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017.