• ×
  • دخول
  • تسجيل
  • 05:24 مساءً , الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017 | آخر تحديث: اليوم

{{ العاقل.... لا ينتقص من المرأة }} يومك ياوطن يوم عز وفخر نرفع فيه رؤوسنا بين الأمم درة الأوطان (عذرا ياوطن..عذرا سلمان الحزم) حراك ، ام عراك {{ عذراً .... إليك يا وطني }} قينان والوزير وألم الحقيقة طريق الموت ( ثربان ) فخور بوطني ألمع تستقطب السياحه عن أبها

أوقفوا النزيف يا وزارة التجارة !

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
لماذا لا تعمل وزاة التجارة على وقف النزيف اليومي لسلسة من الحوادث اليومية , والتي لم ولن تنتهي حتى تقوم وبشكل فوري وجدي بإلزام بعض شركات بيع السيارات ( الوكلاء المعتمدون ) , لأن تتبع وتتقيد وتوفر أيضا لكل مركباتها بأنظمة خاصة وهامة بها كوسائل الأمان والسلامة , وعليها أيضا لأن تقوم بعمل طلب رسمي موجه إلى كل من تتعامل معهم ( من الشركات المصنعة لها في الخارج ) , لتوضح فيه بأن عليها أن تعمل مستقبلا على تحديد السرعات لدى مركباتها المصدرة وبالأخص إلينا , لتكون بسرعات محددة وثابتة تتناسب مع أنظمتنا أولا , و بيئتنا كـ ثانيا , وطرقنا وشوارعنا كـ ثالثا , ويكفيها اليوم لكل ما قد جنته منا من أرباح خيالية طيلة كل السنوات الماضية على حساب أرواحنا أو التسبب بعاهات وإعاقات لم تكن في الأساس إلا بسبب عيوب البعض من مركباتهم الجميلة في المظهر , والعديمة للمعدن , والفقيدة للجوهر , وكأمثلة منها : الانحراف المفاجئ للمركبة بدون سبب وهو يعد اليوم من أكثر العيوب انتشارا , وكـ عدم خروج أكياس الهواء , وبعدم توفر نظام الحماية والمسمى بـ ABS , ومقارنة مع مركباتنا القديمة والتي كانت تفتقر إلى الزيادة في السرعة أو الرفاهية إلا أنها قد حافظت على اسمها ومكانتها وجودتها أيضا من حيث الأداء والثبات , فكانت وبالمقابل قليلة المخاطر أو لأن تسبب لنا الحوادث , بعكس اليوم حيث أصبحت المركبة ذات سرعة مفرطة وراحة ورفاهية لم تكن إلا بالمظهر وفي الشكل فقط , لتكون لنا وبالمقابل أكثر خطرا وأن تتسبب بهلاك قائدها في لمح البصر , وبالرغم من أن هذه الحوادث لم تكن أولا وأخيرا إلا بإرادة الله ومشيئته إلا أنها قد ظهرت بأسباب وبفعل عيوب وأخطاء كان قد اشترك بها الجميع في ظهورها وفي بقائها على ما هي عليه اليوم , ومن دون أن نفكر جديا أو لأن نعمل معا على إيجاد الحلول الأساسية لها , وحتى نستطيع أن نوقف أو نسيطر أو نقضي على عملية النزيف , وفي إيقاف هذه الحوادث أو للحد منها , ولهذا .. فأوقفوا النزيف يا وزارة التجارة , أوقفوه ولو بعمل الشيء القليل منكم وحتى لا نخسر الكثير .

سامي أبودش
كاتب سعودي .
https://www.facebook.com/sami.a.abodash



بواسطة : سامي أبودش
 0  0  486
التعليقات ( 0 )

جديد المقالات

أكثر
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 05:24 مساءً الثلاثاء 6 محرم 1439 / 26 سبتمبر 2017.